لاجئو غزة يطالبون المجتمع الدولي بتجديد تفويض الأونروا

طالب العشرات من اللاجئين الفلسطينيين في غزة، المجتمع الدولي، بتجديد التفويض الممنوح لوكالة “غوث وتشغيل اللاجئين” الأونروا.

وأكد المشاركون خلال وقفة أمام المركز الصحي التابع للأونروا في منطقة جباليا شمال قطاع غزة، أن التفويض يعني حماية للخدمات المقدمة للاجئين في كافة مناطق عمليات الأونروا الخمس.

وخرج لاجئو قطاع غزة في درب تضامن جديد مع وكالة “الأونروا” قبل يوم على التصويت النهائي في الأمم المتحدة لتجديد تفويضها، الذي يحمل الهوية السياسية والإنسانية لقضية اللجوء الفلسطيني.

وقال القيادي الفلسطيني، نبيل دياب، إن هذه الوقفة تأتي لإيصال عدة رسائل للعالم، أولها أن قضية اللاجئين لم ولن تسقط بالتقادم، وأن قضية اللاجئين الفلسطينيين هي قضية سياسية بامتياز.

ويعد تجديد تفويض الأونروا عامل استمرار لخدمات إغاثية وتشغيلية وتعليمية وصحية في حياة أكثر من مليون لاجئ في القطاع .

من جانبه، قال رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم جباليا، يوسف المحلاوي، إن إسرائيل تحاول بكل ما أوتيت من قوة منع تجديد تفويض “الأونروا” لمحو المعلم الدولي الوحيد الشاهد على مأساة الشعب الفلسطيني.

وتقول إحدى اللاجئات الفلسطينييات، خلال مفابلة مع مراسلتنا من غزة، “نحن لا نستطيع شراء الدواء أو الغذاء، لا بد من توفير الدعم اللازم لنعيش”.  

ويقول الفلسطينيون طالما لم تجد قضيتهم طريقها للحل السياسي ستبقى حاجتهم للأونروا قائمة.