لبناني يحول منزله إلى مكتبة موسيقية ضخمة

يعود المحاسب اللبناني وليد خويص من عمله كل مساء إلى منزله الذي يعكس شغفه الحقيقي في الحياة المتمثل في الموسيقى.

فخويص المقيم في بيروت يجمع منذ عام 1986 تسجيلات فينيل خاصة بالجرامافون لنجوم الموسيقى العربية.

خويص

وذكرت وكالة رويترز للأنباء، أن خويص بدأ عملية تكوين مكتبته الموسيقية منذ قررت عائلته جمع الأعمال الكاملة للمطرب والمغني المعروف فريد الأطرش وهو أحد أهم رموز الموسيقى العربية في القرن العشرين.

لكن التسجيلات نمت بشكل ملموس حتى أصبحت الآن تغطي الأرفف من الأرض حتى السقف في منزله.

وقال وليد خويص لتليفزيون رويترز “عام 1986 ابتدأت بمكتبة الموسيقى العربية. أنشأنا أنا وعائلتي، أول مكتبة موسيقية بالعالم العربي، كونها تحتوي على أسطوانات حجرية من عام 1905، منذ أن بدأت شركة أوديون الفرنسية، طباعة أسطوانات عربية. كما نملك السلسلة الكاملة لشركة أوديون الفرنسية.

وركز وليد خويص في البداية على جمع سلسة الأعمال الكاملة لتسجيلات الفينيل القديمة لمطربين كبار من أمثال أم كلثوم وأسمهان وفريد الأطرش، قبل أن يقرر توسيع مجموعته لتضم موسيقى من شتى بقاع العالم.

وأضاف خويص “بعد ما اكتملت مكتبة الموسيقى العربية، بدأنا بتكوين مكتبة الموسيقى الكلاسيكية العالمية. وتشمل أسطوانات حجرية بالصوت الأصلي من 1860. وهي عبارة عن سلاسل لكل من: باخ وبيتهوفن وتشايكوفسكي وموزارت وروسيني وهايدين، والساحر في الأمر أن النوتة الموسيقية موجودة بكل أسطوانة برسم باليد، حيث لم يكن هناك تصوير فوتوغرافي.

وحصل “خويص” على كثير من الجوائز من وزارة الثقافة اللبنانية لجهوده في الحفاظ على التراث الموسيقي العربي. ويقول إن هدفه هو جعل الموسيقى متاحة لجمهور أكبر.

22222

وأضاف لتليفزيون رويترز، أن الهدف من العملية أن نكون أرشيفا للتراث القديم كله، إن كان من فينيل أسطوانات أو إن كان من أسطوانات حجرية ونضعهم على أقراص صلبة (cd) ونعيد صياغتهن -بعد فلترة- للجمهور.

بالإضافة للتسجيلات الموسيقية، يجمع خويص أيضا معدات وأدوات تسجيل وتصوير عتيقة مثل أجهزة الفونوغراف أو الجرامافون وأجهزة تليفزيون قديمة.

جرامافون

 

وتحوي مجموعة خويص كذلك على نحو 20 ألف صورة بالأبيض والأسود من بيروت وفلسطين ومصر والأردن يعود تاريخها إلى عام 1914.

ومع زيادة ما يجمعه يومًا بعد الآخر، يتمنى وليد خويص أن يتمكن ذات يوم من عرضها في مكان عام يسمح لمزيد من الناس بالاستمتاع بتلك المجموعة النادرة التي لا تقدر قيمتها بثمن.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]