لبنان.. إعادة تدوير 18 ألف طن من النفايات خلال 3 سنوات

قررت بلدة «بيت مري» الجبلية بلبنان، خوض تجربة فرز النفايات من المصدر وعدم الاعتماد على الدولة العاجزة عن تقديم أي حلول بيئية.

وحتى وقت قريب كانت البلدة تفرز 30% من نفاياتها، لكن قرارا صدر مؤخرا يلزم كل أبناء البلدة بالفرز ويقضي بعدم جمع نفايات من لا يقوم بالفرز.

وقالت السيدة كارلا جاهل تادرس، إنها تساهم في عمل شيء مهم للبيئة، وأن إعادة تدوير النفايات البلاستيكية شيء مهم في حياة الإنسان، رغم الصعوبة التي قد يواجهها الإنسان في بداية الأمر.

وتتجه كل الأكياس، التي جمعها عمال البلدية إلى معمل «بيت مري»، الذي أقيم في خضم أزمة النفايات, هنا يجري تخمير المواد العضوية لتصبح أسمدة عضوية, ويتم فرز الكرتون عن الحديد والبلاستيك والزجاج.

من جانبه، قال زياد أبي شاكر، وهو مهندس بيئي، إنه معمله يستقبل النفايات البلاستيكية المنزلية فقط، ولا يقبل بالنفايات الطبية نظرا لخطورتها البالغة.

وتفرز النفايات المنزلية الصلبة بنسبة 100%، ومنذ سبتمبر 2016 حتى ديسمبر 2019, عولجت كميات تجاوزت 18 ألف طن بطريقة بيئية, علما أن لبنان ينتج ما بين 6000 و7000 طن يوميا ولا تتخطى نسبة إعادة التدوير عُشر هذه الكميات.