للأسبوع الـ48.. استمرار مظاهرات الحراك الشعبي في الجزائر

تجددت مظاهرات الحراك الشعبي في الجزائر للجمعة الـ48 على التوالي، حيث طالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين خلال مسيرات الحراك، وفك القيود على العمل السياسي والإعلامي، كشروط لقبول الحوار الذي دعت إليه السلطة الجديدة.

وأفاد مراسلنا من الجزائر بأنه فور انتهاء صلاة الجمعة، خرج العديد من المتظاهرين في المدن الجزائرية الكبرى والعاصمة، مطالبين بإطلاق سراح كل المعتقلين، وإلغاء المتابعات القضائية، وفك الخناق عن العمل السياسي والإعلامي، كشروط لقبول الحوار مع السلطة الجديدة.

وأضاف أنه تم تقديم اجتماع مجلس الوزراء بسبب التزام الرئيس باجتماع برلين حول الأزمة الليبية، لافتا إلى أن الاجتماع سيناقش مخطط عمل الحكومة، حيث سيتم المصادقة عليه ليعرض على البرلمان بغرفتيه.

وتابع مراسلنا قائلًا: إنه من المنتظر أن تخرج عدة قرارات نحو التهدئة مع الجبهة الاجتماعية، التي تشهد غليانا كبيرا، خاصة مع الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد.