للمرة الأولى في غزة.. صيدلية زراعية من المحاصيل العلاجية

دأب المزارع توفيق قديح، على زراعة محاصيل ذات فوائد صحية، ومردود مادي جيد، إذ أدخل العديد من أصناف المحاصيل كالبنجر ،والكولورابي ، والبروكلي، على مساحة دونم واحد، لتتحول أرضه إلى مصنع أخضر من الأدوية العلاجية الطبيعية.

وبهمة عالية، يتفحص نضج محصول الكولورابي، بعد تجربة زراعة شتلاته بغزة للمرة الأولى، وترعرعت التجربة بنجاح ، وأثمرت، كما سابقتها من البنجر، والذي أيضا كان له السبق بزراعته في القطاع، ليعتبر هذه المساحة الخضراء، صيدلية زراعية فيها من العلاج الطبيعي الكثير.

قال توفيق قديح، المزارع الفلسطيني، “هذه الزراعة آمنة و مربحة جدا وأنصح كل المزارعين أن يقوموا بنفس الأمر في أرضهم وأن يزرعوا هذه النباتات”، معتبرا أن أرضه هي صيدلية الشعب الفلسطيني وليست خاصة ببيته فقط.

وأوضح قديح أن نبات الكولورابي منشط للبنكرياس ومفيد للمعدة والقولون ومذاقه جيد جدا. فبعد نضج شتلات الكولورابي العلاجي بثلاثة أشهر، ومعرفته -بالتجربة- لفوائده المتعددة، قرر المزارع توسيع المساحة المزروعة لبيعها في السوق المحلي مستقبلا.

وأضاف قديح قائلا “بعد نجاح الفكرة قمت بتوسيع رقعة الزراعة والقيام بتسويق المنتج”، وطالب كل بيت فلسطيني أن يأكل من هذه المنتجات وهو مطمئن وبأمان، فلا يوجد بها أي مواد كيماوية.

وفي هذه المساحة الزراعية التي يملكها هذا المزارع المتميز، يحرص توفيق على إبقاء أرضه آمنة، بمعايير دقيقة في الري والتسميد الطبيعي ، وفي حصر زراعتها فقط بمحاصيل زراعية ذات فعالية علاجية.