للمرة الثانية.. مركبة الفضاء اليابانية تهبط بنجاح على سطح الكويكب ريوجو

هبطت مركبة فضاء يابانية على سطح كويكب ناء، الخميس، وجمعت عينات جوفية يأمل العلماء أن تقدم أدلة على أصل النظام الشمسي قبل مليارات السنين، حسبما أعلنت منظمة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا).

كانت مركبة الفضاء اليابانية “هايابوسا 2 ” أحدثت فجوة هبوط على الكويكب الصخري في أبريل/ نيسان الماضي بإسقاط كتلة نحاسية.

وهبطت المركبة داخل الفجوة، الخميس، وجمعت عينات يعتقد العلماء أنها تحتوي على بيانات ذات قيمة لم تتأثر بالإشعاع الفضائي وعوامل بيئية أخرى.

“هايابوسا 2” هي أول مركبة فضائية تنجح في جمع عينات جوفية من كويكب، وتعتزم وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) إطلاق مهمة مشابهة تستهدف كويكبا آخر يطلق عليه “بينو”.

وقالت منظمة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا)، إن البيانات تظهر أن هايابوسا 2 هبطت وانطلقت بنجاح بعد جمع العينات.

وقال تاكاشي كوبوتا أحد أعضاء فريق مشروع هايابوسا 2 ، “إنه نجاح، نجاح كبير، لقد حققنا نجاحا في كافة الإجراءات المقررة”.

وقالت “جاكسا”، إن العينات وضعت بأمان في حاوية سوف تنقل إلى كبسولة للتخزين الآمن، وقال يويتشي تسودا مدير مشروع “هايابوسا2″، “لقد حصلنا على أجزاء من تاريخ النظام الشمسي، لقد قطعنا خطوة تاريخية، لم يتمكن أحد من جمع مواد جوفية من أي مكان أبعد من القمر والعودة بها للأرض”.

الكويكبات عبارة عن بقايا صخرية تخلفت عن تكوين النظام الشمسي، الكويكب الذي يطلق عليه “ريوغو” تيمنا باسم قصر تنين تحت البحر في الفلكلور الياباني، يبعد نحو ثلاثمائة مليون كيلو متر من الأرض.

ويتوقع أن تغادر المركبة “هايابوسا2” الكويكب في وقت لاحق من العام، وتعود للأرض نهاية العام المقبل.

سطح الكويكب، الذي يبلغ قطره نحو 900 متر، صخري للغاية، ويحمل دلالات تشير إلى وجود مركبات عضوية بحسب العلماء.