من السويد إلى إيطاليا.. مخاوف من تمدد اليمين المتطرف في أوروبا

منذ الأزمة المالية العالمية في العام 2008 وما تلاها من صراعات خاصة في منطقة الشرق الأوسط خلفت موجات عارمة من الهجرة واللجوء، تسارعت وتيرة صعود اليمين المتطرف في أوروبا وبات أقرب إلى السلطة في عدة دول.

 

وفي السويد وقعت المفاجأة قبل نحو أسبوع بتقدم التحالف المحافظ على الائتلاف التقدمي الحاكم واستعداده لتشكيل الحكومة الجديدة بمشاركة أساسية من حزب “ديمقراطيو السويد” الذي قام على بقايا من يعرفون بالنازيين الجدد.

والآن تأتي إيطاليا، التي بات في حكم المسلم به، فوز التحالف الذي يتزعمه الحزب اليميني المتطرف “أخوة إيطاليا” في انتخاباتها البرلمانية الأحد المقبل، وهو الحزب الذي تأسس فوق ركام الحركة الفاشية.
وكانت المجر قد سبقتهما في التوجه نحو اليمين المتطرف، فمنذ 2010 يتولى فيكتور أوربان رئاسة الحكومة، ودائما ما يستخدم خطاب اليمين المتطرف ومعاداة الهجرة كمحور دعاية رئيسي.

صعود تيار اليمين المتطرف الشعبوي في تلك البلدان الأوروبية وغيرها كرومانيا والنمسا وإسبانيا، أرجعه محللون إلى تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين على القارة، وكذلك التعامل مع وباء كورونا.

وتشترك جماعات (اليمين المتطرف) في بعض السمات الرئيسية، كالنزعة القومية، ورفض التنوع العرقي والاندماج الثقافي، ومع استمرار صعودها سياسيا، يتخوف مراقبون من أن يؤدي ذلك إلى تعميق الانقسامات في المجتمعات الأوروبية بين المعسكرين “الليبرالي” و”المحافظ”، حيث يعارض هذا الأخير التعددية ويسعى إلى الحفاظ على ما يعتبره قيما تقليدية ترسم ملامح هوية أوروبا.

سياسات الهجرة

بداية، قال مهند أبو زيتون، مدير تحرير شبكة الكومبس، إن هناك مخاوف على المدى الطويل من سيطرة التيارات الشعبوية المتطرفة خوفا من تشديد سياسات الهجرة ومنعهم من المكوث في السويد.

وأضاف أبو زيتون في برنامج «مدار الغد» أن لكل دولة ظروفها وخصوصيتها، ولا توجد عوامل متكاملة لصعود اليمين المتطرف في كل عموم أوروبا.

كما أكد أبو زيتون أن الشارع السويدي يرى نفسه بأنه مميز عن بقية دول أوروبا، ولذلك فلا توجد عوامل مؤثرة على صعود اليمين المتطرف، لا سيما وأنه ليس جديدًا على الأوروبيين.

مقارنة خاطئة

من جانبها، قالت جاجا بيليجريني، الكاتبة والباحثة السياسية، إنه لا يمكن مقارنة دولة بأخرى فيما يخص صعود اليمين المتطرف أو فكرة وصولهم للسلطة.

وأضافت بيليجريني أن هناك تعاطفا كبيرا مع اليمين المتطرف بسبب فقدان القيم بين المواطنين، وهذا يتفاقم مع المشكلات الاقتصادية التي تعم في البلاد.

وأكدت بيليجريني أن الأوروبيين يريدون التغيير، وهناك من يقول ميلوني (زعيمة حزب أخوة إيطاليا) ستأخذ في عين الاعتبار ما يطالب به المواطنون.

حالات تهميش  

من جانبه، قال الدكتور جلين ديسين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة النرويج، إن هذه تبعات الاستقطاب للمجتمع الأوروبي والسبب في ذلك هو تهميش اليمين المتطرف.

وأكد ديسين أن الشعوب الأوروبية سئمت وتريد التجربة مع (اليمين المتطرف) وذلك بسبب المشكلات والتحديات في أوروبا.

وأشار إلى أن السلطات الحالية فشلت في تلبية احتياجات المواطنين، لذلك يبحثون عن بدائل راديكالية والتي قد تكون أسوأ.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]