لهذا السبب.. الجمهور يغيب عن نهائي أبطال أفريقيا

أكد الناقد الرياضي محمد يحيى، ضرورة إعادة النظر في قرار لعب نهائي أبطال الدوري والكونفيدرالية الأفريقية في العام المقبل من مباراة واحدة على أرض محايدة.

ومن المقرر أن تكون المبارتان مهددتين بعدم الحضور الجماهيري، نظرًا لابتعاد المسافات بين الدول في القارة السمراء، مدللا على ذلك بتجربة مباراة كأس السوبر بين الأهلي والزمالك في منتصف التسعينيات على أرض محايدة بجوهانسبرج دون حضور جماهيري.ش

وأجريت قرعة الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا، والتي أسفرت عن مواجهات متباينة للأندية العربية، وأعفى الاتحاد الافريقي أندية الترجي التونسي، والوداد المغربي، ومازيمبي الكونغولي، من المشاركة في دور الـ32.

وسيلتقي بطل الدوري المصري مع نادي “اطلع بره” من جنوب السودان، بينما يخوض صاحب المركز الثاني بالبطولة المصرية مواجهة مع “ديكـي داها” بطل الصومال، كما يواجه بطل الدوري الجزائري اتحاد العاصمة فريق “سودي ناب” من النيجر فيما يلتقي نادى شبيبة القبائل مع المريخ السوداني.

وقال يحيى لـ”الغد”، إن مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا السابقة لم تحسم بعد، بعد أن أعلن الاتحاد الأفريقي إعادة مباراة الإياب بين الترجي التونسي والوداد المغربي التي انتهت في الدقيقة 62، لاعتراض إدارة الوداد على عدم تطبيق تقنية الفيديو “الفار” لعدم وصول الأجهزة المساعدة إلى تونس.

ولكن بعد قرار الكاف إعادة المباراة أعلن نادي الترجي رفض القرار، وتقدم بطلب للمحكمة الرياضية الدولية بعدم إعادة المباراة واعتباره فائزا ومتوجا باللقب، وأيضا نادي الوداد رفض إعادة المباراة، مؤكدا أنه المتوج باللقب، وتم إرجاء القرار لحين صدور حكم المحكمة الرياضية في 31 يوليو الجاري.

وأشار إلى أن الاتحاد الأفريقي منذ أكثر من عام يجري تعديلات على نظام البطولة، ما تسبب في ارتباك المسابقات المحلية بالقارة الأفريقية، فضلاً عن اعتذار فرق عن المشاركة في بطولات أخرى، بالإضافة إلى التعديل الخاص بلعب نهائي أبطال الدوري  والكونفدرالية في العام المقبل من مباراة واحدة على أرض محايدة.