لهذا السبب يحارب الاحتلال أشجار الزيتون في الأراضي الفلسطينية

في الوقت الذي تعمل به الحكومة الإسرائيلية على تقطيع أوصال المدن الفلسطينية، من خلال إقامة التجمعات الاستيطانية، تترك يد مستوطنيها ليواصلوا اقتلاع وحرق الأراضي الفلسطينية، بهدف قطع تواصل الفلسطيني مع أرضه، وإحلال المستوطنين محلهم من خلال قطع أشجار الزيتون وحرقها والاستيلاء على أرضهم.

و تسببت اعتداءات المستوطنين المتكررة بقطع وحرق المئات من أشجار الزيتون، وكان أفظع هذه الانتهاكات وجديدها إضرام المستوطنين النار نهاية الأسبوع الماضي بمساحات زراعية واسعة طالت المئات من أشجار الزيتون المعمرة في قرية جالود جنوب نابلس بالضفة الغربية. حرق 300 دونم زيتون.

وقال سند الحاج وهو مزارع متضرر: “عمر الشجر الذى أحرقه المستوطنون من 70 – 80 عاما، زرعت من قبل أجدادنا وآبائنا، بلحظة كل شيء تدمر، مئات الأشجار حرقت، ما يقارب من 300 دونم أحرقها المستوطنين تحت حماية الجيش الذي لم يحرك ساكنا، وذلك حلقة من مسلسل الاقتلاع والتهويد والتخريب من قبل المستوطنين، هذه الأرض هي حياتنا، ورغم ذلك لن فرط بها.

بينما قال المزارع المتضرر محمد فوزي: “خلال عام 2019 كان الموسم يبشر بالخير، إلا أنه تم قطع الأشجار وهى مثمرة، وتقريبا كان الخراب 95% ، وقطع الأشجار وحرقها، وكان الخراب شبه كامل”.

ووصف عبد الله الحاج محمد رئيس مجلس قروي جالود بنابلس، ما حدث بالجريمة البشعة التي تستهدف الأرض و الوجود الفلسطيني، موضحا أن النيران أحرقت مساحات واسعة جدا، وأن أكثر من 300 دونم أرض مزروعة بأشجار الزيتون أحرقت من قبل المستوطنين، وتضرر أكثر من 1000 شجرة زيتون بشكل كامل، وبسبب الرياح وشدتها والجو الحار ساعد على الانتشار السريع للنيران في كافة المناطق التي كانت تشتعل في أربع اتجاهات.

وذكر الحاج لموقع قناة الغد، أن أراضي جالود تخضع للسيطرة الإسرائيلية و يمنع الاحتلال المزارعين من دخول أراضيهم منذ العام 2000، ومن يريد الذهاب لأرضه يجب عليه أن يحصل على تصريح دخول بعدد مماطلات تستمر لأشهر، وفي الكثير من الأحيان يتم رفض إعطاء تصاريح للمزارعين الفلسطينيين، وبذلك تكون عرضة لاستهداف المستوطنين”.

من جهته قال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية تعقيبا على جرائم المستوطنين: “هناك هجمة شرسة من قبل الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ من قبل المستوطنين وتحت حماية واسعة من قبل الجيش الإسرائيلي لاقتلاع وحرق أشجار الزيتون ناهيك عن تجريفها بشكل مستمر، في محاولة لتغيير الواقع و اقتلاع ثقافة الزيتون التي ترتبط بالأرض الفلسطينية وهي رمز لها”.

وذكر دغلس لموقع قناة الغد، أنه يوجد في الضفة الغربية الآن 184 مستوطنة و 166 بؤرة استيطانية و 755 ألف مستوطن موجودين في الضفة الغربية والقدس الشريف، وهذا رقم مخيف وجلهم إرهابيين من مجموعات تدفيع الثمن، والآن هم يستهدفون قوت الشعب الفلسطيني، وكانت إسرائيل منحت مستوطني مستوطنة “عاموناه” عام 2017، المقامة على أراضي نابلس بؤرة استيطانية صادرت على أثرها 16 ألف دونم زراعي.

وأوضح دغلس، أن الاحتلال الإسرائيلي لن ينجح في منع غرس شجرة الزيتون، والعام الماضي تم زراعة مليون “شتلة” زيتون في مناطق الضفة الغربية وهي توزع بالمجان على المواطن الفلسطيني ويتم تنظيم حملات توعية لطرقة زراعتها، وهناك الآلاف يقومون بزراعتها والعناية بها.

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]