لهذه الأسباب.. فائزون بـ«نوبل البديلة» لا يستطيعون تسلم الجائزة

أعرب جاكوب فون أوكسيكل مؤسس جائزة “رايت لايفليهود”، عن تقديره لعمل الفائزين في 2016 الذي تم في “أصعب الظروف”، وذلك عقب بداية حفل تسليم الجوائز في العاصمة السويدية.

وفي كلمته بافتتاح حفل ما تعرف غالبا بـ”جائزة نوبل البديلة”، قال ” لقد جاءوا من سوريا ومصر وروسيا وتركيا، البلدان الني شهدت بعض الأحداث الأكثر اضطرابا في العصر الحديث”.

وأضاف، أن الناشطة النسوية المصرية مزن حسن، تابعت الحفل عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، بسبب وضعها على قوائم الممنوعين من السفر منذ يونيو/حزيران الماضي كونها متهمة في القضية رقم 173 لسنة 2011، المعروفة بقضية “تمويل منظمات المجتمع المدني”، حيث وجهت اتهامات إلى 43 من المصريين والأجانب، بتلقي معونات من بعض الدول بلغت 60 مليون دولار، من خلال 68 منظمة حقوقية وجمعية أهلية تعمل بمصر بدون ترخيص.

كما تم منع موظفي صحيفة جمهوريت التركية المعارضة من الحضور شخصيا أيضا، بسبب قرارات حظر السفر.

أما المتلقين الذين حضروا الحفل شخصيا فهم مجموعة من متطوعي منظمة الخوذ البيضاء السورية، والناشطة في مجال حقوق الإنسان، الروسية، سفيتلانا جانوشكينا.