مؤلف «ريحة الحبايب» يكشف سبب محاولة انتحار أحمد زكي

قال الكاتب والروائي محمد إبراهيم طعيمة، إن الشخصيات الفنية التي تم رصدها في كتاب “ريحة الحبايب” قدموا لنا الحب دون مقابل، لافتًا إلى أن أعمالهم الفنية المتنوعة تعلمنا منها الحب والإنسانية والضحك قبل ظهور السوشيال ميديا.

وأضاف طعيمة، أنه اعتمد في سرد الأحداث على التوثيق بالمعلومات من خلال الأرشيف الصحفي واللقاءات التليفزيونية للفنانين، التي تحتوي على الكثير من المعلومات، مؤكدًا أنه عكف على كتاب ” ريحة الحبايب” ما يقرب من أربع سنوات.

وأشار الروائي الشاب إلى أن قصة الحب التي جمعت الفنان أحمد زكي بالفنانة الراحلة هالة فؤاد، ومحاولة انتحار النمر الأسود بعد علمه بمرض زوجته، موضحًا أنه أعاد كتابة نهاية القصة بعد موت هيثم أحمد زكي المفاجئ، ما جعله يعيد النظر في غلاف الكتاب.

وتابع أن هناك جزءا ثانيا من كتاب ريحة الحبايب سيصدر قريبًا.

يذكر أن كتاب “ريحة الحبايب” هو العمل الأدبي الرابع للكاتب محمد إبراهيم طعيمة، ويرصد خلاله مجموعة من قصص الحب والأحزان والمآسي التي عاشها بعض الفنانين بعيدا عن أعمالهم الفنية المعروفة للعامة.

وتنوعت أعمال طعيمة الأدبية، حيث صدرت له كتاب ” رجالة الهانم” عام 2011، ثم كتاب “عفريتة هانم”، الذي يحكي قصة حياة الفنانة الراحلة سامية جمال، كما صدرت له رواية “مولد سيدي البيومي” في 2016، والتي تم تحويلها لعمل مسرحي.