مئات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى وسط حراسة أمنية

يواصل المئات من المستوطنين المتطرفين، اليوم الخميس، اقتحاماتهم للمسجد الاقصى المبارك وباحاته، انطلاقا من باب المغاربة، وسط حراسة أمنية مشددة من قبل قوات الإحتلال الإسرائيلي وأفراد الشرطة الخاصة، في اليوم الرابع لما يسمى عيد “العرش” اليهودي.

وعززت سلطات الاحتلال وشرطتها العسكرية من تواجدها في محيط المسجد الأقصى ومداخله بشكل مكثف لتأمين عمليات الاقتحام التي ينفذها المستوطنين وتوفير كل أشكال الدعم لهم.

وكان ما يسمى “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم دعا أنصاره وجمهور المستوطنين للمشاركة في اقتحامات واسعة للأقصى تزامنًا مع عيد “العرش”

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، إن “أكثر من 800 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح الاولى على مجموعات متتالية وقاموا بجوالات استفزازية وأداء طقوسا تلمودية، ومن المتوقع زيادة أعداد المستوطنين الذين ينون اقتحام المسجد في ظل حماية مشددة من قبل قوات الإحتلال .

وأوضحت الأوقاف أن المستوطنين استباحوا حرمة الأقصى، ودنسوا ساحاته، وتلقوا شروحات عن أسطورة وخرافة “الهيكل” المزعوم، وأدوا طقوسًا دينية تلمودية داخل المسجد وفي الجهة الشرقية منه، ومن المتوقع زيادة أعداد المقتحمين خلال الفترتين الصباحية وما بعد الظهر، في ظل تواصل الدعوات اليهودية لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد خلال عيد “العرش.

وفرضت سلطات الإحتلال قيوداً وإجراءات مشددة منذ أيام في مدينة القدس المحتلة وبلداتها وذلك بالتزامن مع عيد العرش اليهودي ، خاصة على أبواب الأقصى، حيث يقوم الجنود الإسرائيليين باحتجاز البطاقات الشخصية للمواطنين المقدسيين والوافدين من مناطق فلسطين 48 ، وتقوم بعمليات تحقيق وتفتيش لهم .

وفي السياق مددت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، توقيف كلًا من عايدة الصيداوي، مدلين عيسى، وهنادي الحلواني، لليوم الخميس، بعد اعتقالهن أمس من منطقة باب السلسلة بالقدس القديمة، كما أبعدت إمام وخطيب المسجد الأقصى الشيخ إسماعيل نواهضة عن المسجد لمدة 11 يومًا.

بدوره ندد عضو المكتب السياسي في حركة حماس ماهر عبيد، بإقدام سلطات الاحتلال على اعتقال المقدسيات المرابطات المبعدات عن المسجد الأقصى بقرارات احتلالية جائرة، (هنادي الحلواني وعايدة الصيداوي ومدلين عيسى) من باب السلسلة عصر الأمس بعد الاعتداء عليهن بالضرب، معتبرا ذلك  دليلاً إضافياً على همجية وعدوانية هذا الإحتلال . داعياً كافة الأطراف المعنية التدخل لإطلاق سراحهن فوراً دون قيود أو شروط .

واكد عبيد في بيان صحفي اليوم الخميس، أن هذه الاعتقالات لن ترهب المرابطات ولن تزيدهن إلا صلابةً وصموداً، وإن هذا السلوك العدواني سيزيد شعبنا تمسكاً بالمقدسات والحقوق، وإن استمرار الاعتقالات والعدوان على المسجد الأقصى سوف يشعل فتيل المقاومة ويبعث الانتفاضة من جديد.

من جانبه اعتبر نائب محافظ القدس عبد الله صيام، تكثيف اقتحامات المستوطنين بحماية من جيش الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك، ترجمة حقيقية لسياسة الاحتلال الرامية لتطبيق مخطط خطير يحاك ضد المسجد الاقصى من خلال تفريغ باحاته واعتقال الائمة والمصلين والمرابطين.

وحذر صيام في تصريح صحفي، من محاولات الاحتلال لتنفيذ مخططها الخطير من أجل تقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا على غرار الجريمة التي طالت الحرم الإبراهيمي، داعياً إلى ضرورة التنبه لخطورة هذه المرحلة والالتفاف حول المسجد الأقصى المبارك وتكثيف التواجد في باحاته.

ويشهد المسجد الأقصى تصاعدًا ملحوظًا في وتيرة الاقتحامات الإسرائيلية والدعوات المتطرفة لاقتحامه خلال فترة الأعياد اليهودية.

وتأتي هذه الاقتحامات بدعوة منما يسمى “منظمات الهيكل المزعوم”، وبتشجيع ودعم من سلطات الاحتلال وفي مقدمتها الحكومة الإسرائيلية .