ماجد الفطيم الإمارتية تسجل نموا سنويا متواضعا وتوقعات أفضل لعام 2020

قالت شركة ماجد الفطيم لتطوير متاجر التجزئة ومقرها دبي، اليوم الإثنين، إن الإيرادات والأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك وإطفاء الدين ارتفعت قليلا، لتتباطأ على نحو كبير عن الوتيرة المسجلة في عام 2018 وسط أوضاع تنطوي على تحديات في أسواق الشرق الأوسط الرئيسية.

ونمت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك وإطفاء الدين في العام المنتهي في 31 ديسمبر/ كانون الأول 2019 بنسبة واحد بالمئة عن العام السابق إلى 4.6 مليار درهم(1.25 مليار دولار).

كما زادت الإيرادات واحدا بالمئة إلى 35.2 مليار درهم مقارنة مع نمو ثمانية بالمئة قبل عام.

وتضرر قطاع التجزئة في دبي، وهي من أكبر مراكز التسوق في العالم، جراء انخفاض أسعار العقارات والنفط.

وبلغت التدفقات النقدية التشغيلية للشركة 63 مليار درهم.

وماجد الفطيم شركة قابضة غير مدرجة تمتلك وتدير مراكز تسوق وفنادق في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وصاحبة امتياز شركة التجزئة الفرنسية كارفور في 37 سوقا.

وقالت الشركة إن أكبر قطاعات أعمالها وهي التجزئة سجلت زيادة في الإيرادات 1 % والأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك وإطفاء الدين بنسبة 2 % رغم خفض الإنفاق الاختياري نتيجة ضعف معنويات المستهلكين.

لكن الشركة تتوقع تحسنا في أوضاع السوق في 2020.

وقال آلان بجاني الرئيس التنفيذي للشركة لرويترز “اعتقد أن عام 2020 سجل بداية طيبة… ثمة نمو جيد جدا بشكل عام في الإمارات والسعودية ومصر وهي أسواقنا الثلاث الرئيسية” مضيفا أن فيروس كورونا لم يؤثر على أداء الشركة حتى الآن.

وانتشر الفيروس من الصين إلى 28 دولة ومنطقة.

ويأتي نحو ستة بالمئة من زوار دبي وهي مركز للسياحة والأعمال من الصين.

وأوردت رويترز العام الماضي، أن ماجد الفطيم تتوسع في أنشطتها بمصر والسعودية وتفتح متاجر في أوغندا وأوزبكستان.

وقال بجاني “نبحث عن المزيد من الأسواق في كومنولث الدول المستقلة وشرق إفريقيا، إلى جانب التزامنا تجاه أسواقنا الرئيسية”.