ماجد كيالي يكتب: عن الزعيم الراحل ياسر عرفات

بعد 18 عاما على رحيله مازال ياسر عرفات بمثابة ظل للفلسطينيين، وبمثابة مرجعية وطنية لهم (أو لأغلبيتهم)، بكل ما في ذلك من حنين لماض، واستعادة لزمن، أو لحلم مفقود، فقد كان ثمة شيء من هذا الرجل في قلب كل فلسطيني، سواء اتفق معه أو اختلف معه وعليه.

سر أبو عمار، أو ياسر عرفات، أو السيد فلسطين، بين ملوك وأمراء ورؤساء العرب، أن شعبه منحه الزعامة من دون أن يكون له سلطة عليه، من أي نوع، فوق ذلك فهو لم يأت بواسطة انقلاب، ولا بقوة جيش، أو أي سلطة، هذا أولاً. ثانياً، كان هذا الرجل الأكثر تمثلاً لشعبه، لثقافته وعواطفه وأحلامه، وأكثر تشبهاً به من أي قائد آخر، تماما مثلما كانت حركته فتح، الأكثر شبهاً بالشعب الفلسطيني. ثالثاً، عرف ياسر عرفات بكونه القائد السياسي الأكثر مهارة في استثمار التناقضات العربية والدولية في لعبة البقاء المستحيل للثورة والقضية الفلسطينيتين. رابعاً، كان عرفات بمثابة المؤسس للهوية الوطنية الفلسطينية ونافح الروح فيها. خامساً، كان صاحب مشروع وطني لا فصائلي، وحتى “فتح” كانت مجرد فصيل عنده، ولو إنها كانت الفصيل المركزي أو الأساسي. سادساً، ظل طوال حياته عامل استنهاض ومرجعية للشعب الفلسطيني.

من ناحية أخرى، فإن أبو عمار هو نتاج الواقع الفلسطيني والعربي والدولي المعقد والصعب، وهو في ذلك ذاته، فهو الذي أطلق الكفاح المسلح، وهو الذي أعطى شرعية المفاوضة. أيضاً لولاه لما كان اتفاق أوسلو، وهو ذاته الذي انقض على أوسلو في مفاوضات كامب ديفيد 2 وفي احتضانه لكتائب الأقصى في الانتفاضة الثانية المسلحة. إضافة إلى ذلك فهو صاحب القرار المستقل، وهو الذي جعل المنظمة كياناً مثل الأنظمة. هو الفوضوي صاحب فكرة الثورة وهو القائد المطلق. الفكرة أن أبو عمار هو كل ذلك لذا من الضيم محاكمته بطريقة أحادية، أبيض أو أسود، فالواقع مركب ومعقد ولا يشتغل على هذا النحو.

لهذه الأشياء كلها الفلسطينيون، أو أغلبيتهم، زعيمهم الراحل، الرجل البسيط، والعادي، بخطابه، ومأكله، وملبسه، الذي يشبه أكثريتهم، هنا ثمة فكرتان:

الأولى، وهي أن الفلسطينيين يفتقدون عرفات لأنهم يفتقدون حركته فتح، إذ هي لم تعد ذاتها. هذا لا يعني أنها يفترض أن تبقى على حالها، فالحركات السياسية، كما ثبت في التجارب التاريخية والعالمية، تدبّ فيها الشيخوخة، ويأخذ بها التعب، ويعشعش في جسمها المرض. فالمقصد هنا أن الحركات السياسية الحية هي تلك التي تحرص على تجديد شبابها، ومراجعة طريقها وخياراتها السياسية، ونفض الجمود والتكلس والعفن عن بناها وأجسامها. ومعنى ذلك أن الحركات السياسية الحية هي تلك التي تستطيع أن تنقل الإلهام إلى شعبها، وأن تبقيه في الأمل.

الفكرة الثانية، التي يفترض طرحها هنا أن إنصاف هذا الرجل الذي لعب دوراً رئيسياً في تشكيل الحركة الوطنية الفلسطينية يفترض نقده، أيضاً. وهذا يمكن تمثله، أولاً، في مماهاته بين شخصيته والقضية الفلسطينية، وبين شخصيته ومنظمة التحرير. ثانياً، في حصره القيادة في شخصه، فهو رئيس المنظمة وقائد فتح، ورئيس السلطة، والقائد العام، والمتحكم بالموارد، رغم أن مكانته كزعيم أهم من كل ذلك. ثالثاً، كرّس الانفصام بين الإمكانيات والرغبات، واستخفّ بالوقائع وموازين القوى لصالح العواطف (يا جبل ما يهزّك ريح، شعب الجبارين). رابعاً، صادر أبو عمار المؤسسات، بدل أن يعزّز مكانتها ولم يكن يهتم بتعزيز الديمقراطية في الحياة السياسية الفلسطينية، بحكم فردانيته المطلقة؛ وهو الأمر الذي ظل أبو مازن (خليفته) ينتقده عليه، رغم أنه سار على خطاه، بل وزاد عليه. خامساً، ذهب إلى اتفاق أوسلو من وراء الشعب الفلسطيني ومن وراء المؤسسات الشرعية وحصل ما حصل. والمعنى أن أبو عمار مسؤول عن ما وصلنا إليه، على مختلف الأصعدة، بقدر مكانته ودوره في القيادة والزعامة.

على ذلك، فلعل هذه المناسبة تفترض أن تتحول لدراسة تجربة الحركة الوطنية الفلسطينية، وضمنها، تاريخ ياسر عرفات، الذي هندس هذه الحركة وطبعها بطابعه، بما له وما عليه. أي يجب تحرير أبو عمار من القداسة التي يضفيها البعض عليه، وتحرير أنفسنا منه كشخص له أخطاؤه وعيوبه ومسؤوليته عن تردي أحوال الحركة الوطنية الفلسطينية.

أيضا، هي لحظة لاستعادة روح فتح التي خبت، أو روح الشعب الفلسطيني التي خفت أوارها، ما يتطلب مراجعة نقدية مسؤولة، تتأسس على استعادة فتح لطابعها كحركة تحرر وطني، وكحركة وطنية تعددية متنوعة، تقوم على معايير الكفاءة والروح النضالية والتمثيل وفق المعايير الديمقراطية التمثيلية، والانتهاء من الانحصار في خيار سياسي واحد، وتوليد رؤية سياسية تكفل المطابقة بين قضية فلسطين وشعب فلسطين وأرض فلسطين، رؤية تتأسس على الواقع والمستقبل، وعلى الممكن والمتخيل، والحقيقة والعدالة.

في كل الأحوال، سيبقى ياسر عرفات مثارا للجدل بين الفلسطينيين، معه وضده، بسبب السرّ في الرمزية التي تجسّدت فيه، في عاديته، في أنه واحد منا، في ما نحبه وما لا نحبه فيه، في عنفوانه وانكساره، في قوته وضعفه، في نزاهته وتلاعباته… رحم الله الرجل ولتبقى سيرته مجالا للإلهام وللدراسة والنقد.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]