ماذا يعني استدعاء إسرائيل لواء جولاني للتمركز حول قطاع غزة؟

قرار الحكومة الإسرائيلية استدعاء “لواء جولاني”، للتمركز حول حدود قطاع غزة، يفتح المجال واسعا أمام ما قد تشهده المنطقة من احتدام للصراع بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل على ضوء حالة التصعيد المتواصلة.

كما يعني ذلك دفع استمرار عمليات القصف دون توقف على مختلف مناطق ومحافظات القطاع، بالتزامن مع قيام الفصائل المسلحة الفلسطينية بإطلاق المئات من الصواريخ على المدن والبلدات الإسرائيلية والتي أدت إلى مقتل 3 مستوطنين إسرائيليين إلى الآن.

ويطلق على لواء جولاني “لواء النخبة”، ويعتبر سيئ السمعة عالميًا، وهو أحد أكبر وأهم الألوية العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي.
وخلال الانتفاضة الثانية، قاد اللواء عملية الدرع الواقية واستولى على رام الله ونابلس، وشارك في المعارك ضدّ مخيم جنين، وفي الوقت نفسه واصل اللواء العمل في المنطقة الأمنية المتمثلة بغزة وطريق محور “فيلادلفي”، على الحدود الفلسطينية المصرية.

ومع اندلاع حرب لبنان الثانية قاد اللواء المعارك التي دارت في بلدة بنت جبيل في لبنان، وشارك في كامل العمليات البرية في غزة، واليوم الأحد، تم استدعاء لواء جولاني للتمركز حول قطاع غزة.

وحول الدلالات من هذا الاستدعاء قال المختص بالشأن الإسرائيلي الدكتور جهاد ملكة لموقع قناة الغد،: “لواء جولاني هو لواء مشاة، ويعتبر أحد أهم وأقوى ألوية الجيش الإسرائيلي، إلا أن استدعاءه من قبل قيادة الجيش إلى مناطق التوتر حول قطاع غزة يأتي في ظل حالة التصعيد الأخيرة وتخوف إسرائيل من التطور إلى حرب ودخول بري للجيش”.

وأوضح ملكة أن هذا اللواء سيئ السمعة، و ارتكب الكثير من الجرائم ضد الإنسانية في الحروب التي شنتها دولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ولبنان وسوريا ومصر على مدى الأعوام الماضية، وتعتبر ألوية جولاني وجفعاتي مقاتلة في الجيش الإسرائيلي وهي ليست مناطقية أي يتم استدعاؤها في حالة الحروب فقط.

وأضاف ملكة أن استدعاء حكومة الاحتلال للولاء “جولاني” يعني أنها قد تذهب إلى الحرب على غزة حال عدم التوصل لإى تهدئة خلال فترة أسبوع، وهو ما يفتح حالة الصراع على مصرعيها بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، ما قد يكلف الطرفين أثمانا باهظة.

يذكر أن لواء جولاني هو لواء المشاة النظامي الوحيد في الجيش الإسرائيلي الذي عمل دون انقطاع منذ فبراير من عام(1948م)، وقد كان اللواء حينها جزءاً من منظمة الهاغانا، وهو من خاض حروب “إسرائيل” جميعاً.

وتأسس لواء جولاني في (28) شباط سنة (1948م)، ضم اللواء مقاتلين من عصابات الهاغانا، وعدداً من سكان المستوطنات الموجودة في منطقة القتال، ومجندين من المناطق المختلفة.
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، أعلن أن المناطق المحاذية لقطاع غزة هي “منطقة عسكرية مغلقة”، في ظل مواصلة المجلس السياسي الأمني الإسرائيلي المصغر “الكابينت” اجتماعه لاتخاذ قرارات والتشاور حول التصعيد مع قطاع غزة المستمر منذ يومين.

ونقلت القناة العبرية السابعة عن مصدر رفيع أن الكابينت خلال جلسته أمر بتكثيف الهجمات ضد منظمات المقاومة في قطاع غزة، وذكر المصدر أن الكابينت أمر بتعزيز وحشد القوات والآليات في محيط غزة.

كما منح جيش الاحتلال الضوء الأخضر لتشديد الضربات وتوسيعها في قطاع غزة واستدعاء قوات إضافية لمحيط غزة.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، قتل مستوطنين إسرائيليين وأصيب أكثر من 40 آخرين، جراء سقو.

فيما ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية 17شهيدًا فلسطينيًا منهم (سيدة حامل ورضيعة أخرى من نفس العائلة) و إصابة نحو 150 مواطنا بجراح مختلفة جراء التصعيد الإسرائيلي المستمر لليوم الثاني على قطاع غزة وحتى الآن.