ماذا يعني اقتراب الجيش السوري من معرة النعمان؟

أكد المحلل العسكري، شارل أبي نادر، أن تقدم الجيش السوري واقترابه من مدينة “معرة النعمان” سيعطيه الإمكانية ليثبت نقاط ارتكاز في قلب إدلب، موضحا أنه تقدم ميداني مهم وكبير.

ويرى المحلل العسكري أن الخطوة السورية ربما تؤسس لتقدم أكثر فيما بعد، إذ أصبحت لديه الآن إمكانية السير نحو الاتجاهات كافة.

وأشار شارل أبي نادر إلى أن الجيش السوري يتقدم نحو عمق إدلب، و”معرة النعمان” من الجهة الشمالية، موضحا أن الجيش أصبح بالقرب من “مدينة أريحا” والطريق السريع “إم فايف” الذي يفصل مدينة “معرة النعمان” عن مدينة سراقب السورية.

وأضاف المحلل العسكري أن الجيش السوري إذا اكتفى بالتقدم على النحو التالي فهو بذلك نفذ خطوة من اتفاق سوتشي.

ويواصل الجيش السوري عملياته العسكرية في محيط مدينة إدلب وريفها الجنوبي الشرقي مستعيدا السيطرة على مناطق عدة.

وحقق الجيش السوري تقدما كبيرا يقلص المسافة بينه وبين “معرة النعمان” ثاني أكبر معاقل مسلحي إدلب.

وفي السياق ذاته أكد الخبير العسكري، علي مقصود، أن الجيش استغل خروج “الميليشيات المسلحة” من الدرع البشرية التي تحميهم عبر المدنيين وبدأ بهجوم معاكس حرر به عددا من المناطق.

ويفصل الجيش السوري عن مدينة معرة النعمان مئات الأمتار فقط، الأمر الذي يمنحه أفضلية الإشراف على ثاني أكبر معاقل “مسلحي النصرة” في إدلب، ويمهد لاستكمال عملياته العسكرية.