ماكين: لهذه الأسباب.. ترامب يتحمل «هجوم دوما»

قالت صحيفة واشنطن بوست إن السيناتور الجمهوري جون ماكين نقل انتقاداته للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مستوى جديد تماما محملا إياه مسؤولية هجوم الأسلحة الكيماوية في مدينة دوما السورية.

وأضافت واشنطن بوست أن الجمهوري ماكين الذي يمثل ولاية أريزونا في الكونجرس معروف أنه ليس من أنصار ترامب لكن هجومه الأخير هو الأكثر حدة.

وفي بيان له، قال ماكين إن تعليقات ترامب الأخيرة بشأن اعتزام الولايات المتحدة الانسحاب “ٌقريبا جدا” من سوريا تسببت في جرأة بشار الأسد.

وتابع: “أشار الرئيس ترامب الأسبوع الماضي إلى أن الولايات المتحدة ستنسحب قبل الأوان من سوريا، وهي رسالة وصلت إلى مسامع بشار الأسد وداعميه الروس والإيرانيين، وزادت من وتيرة جرأتهم  بسبب عدم التفاعل الأمريكي، مما يفسر تقارير حول شن الأسد هجوما كيماويا ضد رجال ونساء وأطفال أبرياء في دوما”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم الكيماوي الأخير قد يطيل أمد التواجد الأمريكي في سوريا على نحو لم يكن مخططا له.

وتعهد الرئيس الأمريكي اليوم الإثنين بعدم السماح بمرور مثل هذه الفظائع كالهجوم الكيماوي الوحشي على الدومة دون محاسبة متوعدا  برد فعل سريع مشيرا إلى أنه يجرى استشارات مع القيادات العسكرية والسياسية حول كيفية التعامل مع الأزمة.

متحدثا في اجتماع وزاري، توعد ترامب بحدوث ما وصفه  بـ “قرار كبير” خلال اليومين المقبلين، لافتا أن كافة الخيارات متاحة.

وقالت منظمة إغاثة سورية إن 60 شخصا قتلوا على الأقل وأصيب أكثر من 1000 آخرين في مدينة دوما القريبة من دمشق، إثر هجوم كيماوي.

وأضاف ترامب: “نحن قلقون للغاية من حدوث شيء مثل هذا، الأمر يتعلق بالإنسانية”.

وردا على سؤال حول مسؤولية  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الهجوم الكيماوي أجاب ترامب: “ربما يتحمل وإذا ثبت ذلك، سيكون الرد عسيرا جدا”.

وكانت الولايات المتحدة قد شنت هجوما صاروخيا على قاعدة جوية سورية العام الماضي ردا على هجوم كيماوي باستخدام غاز السارين القاتل.

واتهمت روسيا وسوريا إسرائيل بشن هجوم جوي استهدف  قاعدة جوية بالقرب من حمص، مما تسبب في مقتل 14 شخصا بينهم إيرانيون، بحسب تقارير.

من جانبه، حذر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، يوم الاثنين، من أي “استفزازات أو تكهنات” بشأن الهجوم الكيماوي المفترض في سوريا.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]