ماليزيا: مكافحة المخدرات صعبة مع وجود مدمنين في القوة

قال المفتش العام للشرطة الماليزية عبد الحميد بادور، اليوم الإثنين، إن الشرطة تواجه صعوبة بالغة في مكافحة تعاطي المخدرات لأن هناك الكثير من المدمنين في صفوفها، خاصة على عقار الميثامفيتامين.

وتقول السلطات إن ماليزيا نقطة عبور رئيسية للمخدرات، وضبطت الشرطة خلال العام الماضي كميات قياسية من الميث الكريستالي، أو ما يعرف محليا باسم (شابو)، جاء معظمها من ميانمار.

وأضاف بادور مخاطبا الصحفيين “نشهد ارتفاع عدد المدمنين إلى مثليه… ليس فقط بين المواطنين العاديين وإنما بين رجالنا. كل أسبوع نكتشف ونعتقل من رجالنا مدمنين على الميث، أو الشابو”.

وتابع قائلا إن الشرطة تتخذ إجراءات ضد المدمنين في صفوفها لكن المشكلة كانت كبيرة للغاية. ولم يخض في تفاصيل.

وتفيد تقديرات وكالة مكافحة المخدرات الماليزية بأن عدد المدمنين في البلاد بلغ 25267 مدمنا العام الماضي، في تراجع بسيط عن العدد في 2017 لكنه يقل كثيرا عن العدد في 2016 الذي بلغ قرابة 31 ألفا.

ومع ذلك تدرس السلطات إسقاط العقوبة الجنائية عن حيازة كميات صغيرة من المخدرات للاستخدام الشخصي. أما الآن فإن غرامات وأحكاما بالسجن تنتظر من يتم ضبطه وهو يتعاطى المخدرات.