مبعوث أمريكي: على كابول وطالبان البدء في إطلاق سراح السجناء بأسرع ما يمكن

قال المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد يوم الأربعاء، إن وباء كورونا المستجد جعل إطلاق سراح السجناء من قبل حكومة الرئيس أشرف غني وحركة طالبان أمرا عاجلا، مضيفا أنه يتيعن البدء فيه بأسرع ما يمكن.

وكتب خليل زاد على تويتر: “لم يتم إطلاق سراح أي سجين حتى الآن على الرغم من الالتزام الذي أبداه الطرفان بذلك”.

وتسلط تعليقات خليل زاد الضوء على تأثير وباء كورونا على إحدى أولويات السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان من المقرر أن يبدأ إطلاق سراح السجناء الأسبوع الماضي في إطار جهود تقودها واشنطن لإنهاء أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة وإحلال السلام في أفغانستان بعد عقود من الصراع. لكن الإفراج عنهم تعثر بسبب خلافات حول عدد المعتقلين المقرر الإفراج عنهم وضمانات عدم عودتهم إلى القتال.

وكتب خليل زاد، في سلسلة تغريدات على موقع تويتر: “تريد الولايات المتحدة بدء الإفراج عن السجناء بأسرع ما يمكن بما يتماشى مع اتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان”، في إشارة إلى اتفاقية جرى التوقيع عليها في 29 فبراير شباط مع مسلحي طالبان من أجل انسحاب القوات الأمريكية.

وتابع: “فيروس كورونا يجعل الإفراج عن السجناء أمرا عاجلا، والوقت (عنصر) جوهري” مضيفا أن واشنطن فهمت من المشاورات مع كلا الجانبين أن بإمكانهما “العمل معا والتركيز على الخطوات الفنية للإفراج عن المعتقلين”.

وقال إنه في الوقت الذي يفضل فيه عقد اجتماعات وجها لوجه فإن فيروس كورونا وما نتج عنه من قيود على السفر يتطلب على الأرجح التواصل الافتراضي الآن، وحث الجانبين على تجنب التصريحات الإعلامية الاستفزازية”.