متعة واستفادة.. مكتبة شاطئية بالمغرب للتشجيع على القراءة

في موسم الصيف، حين تبدأ الإجازات ويتجه الكثيرون نحو الاستجمام والاستمتاع بجمال الطبيعة وأشعة الشمس على الشواطئ، تستغل بعض المؤسسات في المغرب استغلت وجود المصطافين على الشواطئ، وأنشأت مكتبات شاطئية للتشجيع على القراءة وجعله سلوكا يوميا، وتربية الأطفال على محبة الكتاب والإقبال على القراءة في فصل الصيف.
يقول عبد الله سليماني، محافظ المكتبة الوسائطية “اخترنا هذا المكان لانه مزدحم بالمصطافين ووجدنا أنها فرصة لأن نتقرب منهم عبر عالم الكتب والثقافة أثناء استمتاعهم بالصيف”.
أما الطفلة إشراق بولعادة، المشاركة في المخيم الصيفي، فقالت “هذه المبادرة رائعة ومميزة وتقرب القراءة من قلب الأطفال”.
قد يكون فضولا وقد يكون شغفا أدبيا في البحث عن آخر الإصدارات الأدبية والفكرية، ففكرة المكتبة الشاطئية وتقديم تجارب أدبية أمام الجمهور يثري الرصيد المعرفي إلى جانب الاستجمام بالعطلة الصيفية.