مجدلاني: اشتراط الحوار قبل مرسوم الانتخابات الفلسطينية غير مقبول

كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، أن اللجنة ستعقد، اليوم الخميس، لقاءً تشاورياً لبحث العديد من الملفات المهمة وفي مقدمتها ملف الانتخابات التي أعلن عنها الرئيس محمود عباس.

وقال مجدلاني في تصريحات صحفية اليوم، إن عقد حوار وطني شامل قبل إصدار المرسوم الرئاسي المتعلق بالانتخابات التشريعية والرئاسية، هو بمثابة اشتراط مسبق وغير مقبول من حركة حماس، ويجب ألا تحمل قضية الانتخابات أكثر مما تحمله أية شروط مسبقة.

وأضاف مجدلاني، أن المرسوم الرئاسي، بشأن تحديد موعد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، حق دستوري للرئيس عباس، وليس مرتبطاً بأي اشتراطات أخرى، مشيراً إلى أن رئيس لجنة الانتخابات المركزية الدكتور حنا يقوم الآن بالوساطة والمشاورات بشأن إجراء الانتخابات، وهي مهمة ضرورية .

وأوضح أن هناك العديد من الفصائل ستقوم بتسليم رسائل رداً على رسالة الرئيس التي أرسلها إلى كلاً من رئيس لجنة الانتخابات المركزية،واللجنة التنفيذية، ولكافة الفصائل، بشأن رؤيته حول إجراء الانتخابات، طبقاً للقانون الأساسي، ولوثيقة إعلان الاستقلال، وقانون الانتخابات ساري المفعول.

وأشار إلى أن رؤية الرئيس الفلسطيني تشكل خارطة طريق لإجراء العملية الانتخابية، وإصدار المرسوم الرئاسي، ولتحديد مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية، منوهاً إلى أن حركة فتح وجبهة النضال الشعبي قدمتا رداً للرئيس، بشأن الرسالة التي أرسلها لمختلف الجهات والقوى.

وتابع مجدلاني ، أن المشاورات التي تجرى حول الانتخابات، كافية لبلورة كافة القضايا المتصلة بالعملية الانتخابية، وبعد إصدار المرسوم ممكن أن ندعو للقاء تحضره جميع القوى، لبحث القضايا المتعلقة بالعملية الانتخابية، وضمان احترام نتائج الانتخابات، وتكافؤ الفرص، وقضايا بحاجة إلى النقاش، علاوة على أن بعض القضايا موجودة في قانون الانتخابات.