مجدي أحمد علي يكشف سبب اعتذاره عن فيلم «حليم»

قال المخرج المصري، مجدي أحمد علي، أنه واجه الكثير من العراقيل والصعوبات في مشواره الفني، والتي كانت سببا في تأخره للغوص في عالم الإخراج، لتقديم الإبداع، ولكن حقق أهدافه وتجاوز كل الأمور التي كانت تمنعه من الدخول في عالم الإخراج.

وأوضح المخرج المصري، “تخرجت من كلية الصيدلة ومن ثم درست بالمعهد العالي للسينما وحصلت على المرتبة الأولى ورغم ذلك لم يكن سهلا العمل في مجال الإخراج ولكن عملت كمساعد مخرج أول مع محمد خان ومن ثم الأستاذ يوسف شاهين وغيرهم من المخرجين وبعد ذلك قمت بتأسيس حياتي الخاصة فتزوجت وأصبح لدي أطفال فأصبح هناك مسؤولية وذلك كان سبب رئيسي في عدم الدخول في عالم الإخراج بوقت مبكر”.

وتابع: «عمل «يا دنيا يا غرامي» هو الأقرب إلى قلبي لكونه أول أعمالي وجميع عناصره كانت محمسة ومحفزة إلى جانب وجود المنتج الكبير رأفت الميهي مع توفير عدد من الممثلات وعلى رأسهم الفنانة ليلى علوي، حيث حصد ذلك الفيلم العديد من الجوائز.

وأشار إلى أنه  اعتذر عن فيلم «حليم» قبل التصوير بأسبوع، وذلك بسبب إشفاقي على تجربة أحمد زكي وتدهور حالته الصحية التي كان يمر بها ورأيت أن العمل معه هو نوع من أنواع التعذيب ولكن لم أصارحه حينها.

ومجدي أحمد علي، هو مخرج مصري، درس الإخراج بالمعهد العالي للسينما بعد أن أنهى دراسته في كلية الصيدلة. بدأ حياته الفنية بالعمل كمساعد مخرج مع العديد من المخرجين منهم محمد خان وخيري بشارة ويوسف شاهين.