مجلس الشيوخ يسعى للحد من سلطات ترامب في الحرب مع إيران

تناولت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية،  خوض ترامب معركة سياسية ضد أعضاء مجلس الشيوخ الذين يحاولون الحد الأدنى من سلطاته في الحرب مع إيران، وإصراره على ضرورة عدم إظهار أي ضعف في الجبهة الأمريكية.

وحرصا منه على تجنب أي فقد للسلطة، استخدم دونالد ترامب تغريدتين للضغط على أعضاء جمهوريين إضافيين في مجلس الشيوخ لمنعهم من دعم إجراء من شأنه أن يحد من سلطته لشن عمليات عسكرية ضد إيران.

ومن المتوقع إجراء تصويت نهائي اليوم الخميس على إجراء وافق عليه السيناتور الديمقراطي ”تيم كين“ من ولاية فرجينيا، والذي يتطلب من الرئيس الحصول على موافقة المجلسين قبل إعلان الحرب رسميا أو اتخاذ أي إجراء عسكري ضد طهران.

وقال كين في بيانه: ”هذا القرار يؤكد أن للكونجرس السلطة الوحيدة لإعلان الحرب، على النحو المنصوص عليه في الدستور، والذي من شأنه أن يفرض نقاشا عاما والتصويت في الكونجرس كما أراد من وضعوا الدستور لتحديد ما إذا كان يجب أن تشارك قوات الولايات المتحدة في هذه الأعمال العدائية“.

وسن كين، وهو عضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، هذا الإجراء بعد أن أمر ترامب بقتل اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

ومن جانبه عبر زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ”ميتش ماكونيل“ عن معارضته لإجراء كين، الذي اعتبره ”معيبا جدا على عدد من المستويات“، مشيرا إلى داعميه بضرورة إسقاطه.

وقال ترامب في تغرديته قبل التصويت على الإجراء: ”من المهم للغاية لأمن بلدنا ألا يصوت مجلس الشيوخ الأمريكي لصالح قرار القوى الحربية الإيرانية. إننا نقوم بعمل جيد للغاية مع إيران وهذا ليس الوقت المناسب لإظهار الضعف، الأمريكيون يدعمون بشدة هجومنا على الإرهابي سليماني، وإذا كانت يدي مقيدة، ستسعد إيران للغاية، وسيرسل ذلك إشارة سيئة للغاية لها. الديمقراطيون يفعلون ذلك فقط كمحاولة لإحراج الحزب الجمهوري، لا تدعوا هذا يحدث.