محكمة تسمح للاعبات المنتخب الأمريكي بإقامة دعوى للحصول على نفس رواتب الرجال

قضت محكمة في كاليفورنيا اليوم الجمعة بأن بوسع عضوات المنتخب الأمريكي للسيدات لكرة القدم، اللائي أقمن دعوى قضائية ضد الاتحاد المحلي للعبة في مارس اذار الماضي بسبب مزاعم عن حدوث تمييز على أساس الجنس، مواصلة اجراءاتهن من خلال إقامة دعوى جماعية.

وجاء القرار بعد شهرين من قيام مجموعة اللاعبات بتحرك قضائي طلبا لضم كافة اللاعبات اللائي انضممن للمنتخب على مدار سنوات على وجه التحديد للقضية إلى جانب اللاعبات اللائي أقمن الدعوى بالفعل.

وقالت مولي ليفينسون المتحدثة باسم اللاعبات في بيان “إنها خطوة تاريخية للأمام في ظل النزاع للوصول لرواتب متساوية.

“نحن في غاية السعادة لأن المحكمة أقرت بوجود تمييز في الوقت الحالي من قبل الاتحاد الأمريكي لكرة القدم ضد اللاعبات داحضة الدفوع الهزيلة للاتحاد الأمريكي بأن على النساء القيام بضعف العمل الشاق مع القبول بظروف عمل أقل لكي يحصلن على نفس ما يحصل عليه الرجال”.

ولم يرد الاتحاد الأمريكي على الفور على طلب رويترز عبر البريد الالكتروني التعليق على القرار الذي اتخذته المحكمة.