محللون: لماذا حكومة دياب محكوم عليها بالفشل وفاقدة للشرعية الشعبية؟

تظاهر لبنانيون أمام البرلمان اللبنانى رفضا لتصويت البرلمان على منح الثقة لحكومة حسان دياب، ووقعت مواجهات بين المحتجين قرب البرلمان وقوات الأمن، أدت إلى عدة إصابات تم نقل بعضها إلى المستشفيات، الأمر الذي يزيد الهوة بين الشارع اللبناني والحكومة القادمة التي وصفها بعض المحللون بأنها حكومة حكم عليها بالفشل قبل أن تبدأ.

أوضح الناشط السياسي دكتور رائد المصري، أن تظاهر لبنانيون أمام البرلمان اللبناني رفضا لتصويت البرلمان على منح الثقة لحكومة حسان دياب، ووقعت مواجهات بين المحتجين قرب البرلمان وقوات الأمن، أدت إلى عدة إصابات تم نقل بعضها إلى المستشفيات، الأمر الذي يزيد الهوة بين الشارع اللبناني والحكومة القادمة التي وصفها بعض المحللون بأنها حكومة حكم عليها بالفشل قبل أن تبدأ.

المحلل السياسي أسعد بشارة قال إن هذه الحكومة قد نالت الثقة من خلف الجدران، ولا ثقة عندما يتم حماية مجلس النواب بالقوة الأمنية والعسكرية بهذا العدد الكبير من أجل حماية جلسة بها 120 نائب، وهذا يعد أخر مظاهر فقدان الشرعية الشعبية للحكومة والبرلمان وللرئيس أيضا.

وأوضح أنهم متمسكون بالسلطة ولا يريدون لكون أي سلطة بديلة عنهم سوف تكون محاسبة لهم ومن ثم أصروا على التجديد لأنفسهم ، فهذه الحكومة لا ثقة فيها على المستوى الداخلي ولا ثقة في قدرتها على حل الأزمة ومحكوم عليها بالفشل هي بمثابة حكومة شراء وقت فقط.

وتابع، تطبيق البرنامج الوزاري الهزيل هو التحدي الأكبر  مع الاستمرار في دفع ديون خارجية على لبنان والمخزون النقدى ضعيف جدا لا يستطيع تمويل المواد الأولية للبنان، ومن ثم قد تعجز الحكومة عن عمل إصلاحات حقيقية، فضلا عن كونهم لا يستطيعون توجيه إصلاحات لأزمات هم بالأساس من صنعوها في كل قطاعات الدولة .

من جانبها قالت الكاتبة الصحفية من بيروت كارولين عاكوم، المتظاهرون قضوا ليلتهم في الخيام في وسط بيروت ثم زاد التواجد مع صباح اليوم، بعد عزل قوات الأمن لمجلس النواب وظهرت في مظهر العداء للمتظاهرين ولم تعط إشارة إيجابية للمتظاهرين لاسيما أن هناك حالة غير رضا عن الحكومة وأنها مثل سابقتها.

وتابعت، البيان الذي صدر عن الحكومة لم يكن بقدر مطالب المتظاهرون، ولم يلبي طموحاتهم وأنها بمثابة عناوين غير قابلة للتطبيق وأنها مجرد وعود موضحة أن التظاهرات سوف تستمر في الأيام القادمة.

الناشط السياسي الدكتور رائد المصري قال إن كل الطبقة السياسية اللبنانية متورطة في الفساد ونهب المال العام، عندما تقيم جدار عازل هو بمثابة جدار فصل عنصري مشابه لما أقامته سلطة الاحتلال في فلسطين ، وعندما يتسلل النواب إلى المجلس ليلا لإعطاء ثقة لحكومة أفقرت ومازالت تفقر الناس، فنحن إذا أمام سياسية تسلطية لنهب جيوب الناس وإعطائها فوائد للمصارف.

وتابع، لدينا برلمان فاقد للشرعية يتسلل نوابه في ستار الليل لإعطاء ثقة لحكومة يرفضها الشارع، ليس لديها جديد تقدمه في برنامجها لاسيما في الموازنة التي لم تختلف عن موازنة الحكومة السابقة ولم نجد فيها إصلاحات ولو بسيطة.