محلل: إصرار أردوغان على إرسال المرتزقة إلى ليبيا خرق واضح لجهود مؤتمر برلين

أكد المحلل السياسي الليبي، فرج حميد، أن إصرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على إرسال المرتزقة إلى ليبيا، خرق واضح لجهود مؤتمر برلين.

وقال “حميد” في تصريحات خاصة لـ”الغد”، إن ما قام به “أردوغان” ، انتهاك واضح وصريح لأتفاق موسكو، ثم خرق لأتفاق برلين، ليضرب الرئيس التركي بعرض الحائط في تهديد منطقة البحر المتوسط وليس ليبيا فقط.

ولفت إلى أن تصريح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، ردا على تصرفات “أردوغان” الأخيرة، هو توضيح لدور فرنسي قادم على النسق الألماني، بالعمل على تجيم الدور التركي في شمال أفريقيا، لاسيما أن الخطر ليس على ليبيا فقط ولكن على البحر المتوسط في ظل وجود البوارج التركية أمام ليبيا في قبالة الشواطئ الأوروبية.

وتابع:”لم يكن هناك وقف لإطلاق النار في ليبيا بعد موسكو وبرلين، ولكنها كانت استراحة، وأردوغان يريد دعم الإسلام السياسي في طرابلس، المعقل الأخير لهذا التيار في ليبيا، لذلك نرى الرئيس التركي يدعم حكومة الوفاق بشكل كبير”.

واتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره التركي بعدم الوفاء بالوعود التي قطعها في مؤتمر برلين بشأن ليبيا، وذلك بعد رصد فرنسا وصول سفن حربية تركية برفقة مرتزقة سوريين إلى الأراضي الليبية.

وكانت الدول المشاركة في مؤتمر برلين ومن بينها تركيا قد أعلنت احترام حظر ارسال الأسلحة إلى ليبيا.