محلل: شركة أمنية مُقربة من أردوغان وراء إرسال المقاتلين لليبيا

قال المحلل السياسي الليبي، إبراهيم بلقاسم، إن العناصر القتالية التي أرسلها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إلى الأراضي الليبية يتبعون لشركة أمنية يديرها أحد المقربين منه.

وأوضح أن من يدير الشركة هو الجنرال السابق في جيش أردوغان، عدنان فيردي، مشيرا إلى أن الرئيس التركي أرسل مقاتلين سوريين إلى ليبيا لا جنودًا نظاميين من أنقرة.

وأضاف بلقاسم خلال لقاء في فضائية “الغد” أن تصريحات المبعوث الأممي، غسان سلامة، حول محاسبة الرئيس التركي حالة إرسال مرتزقة إلى ليبيا، تستند إلى مخرجات مؤتمر برلين، والتي اتفقت عليها الدول المنخرطة في الشأن الليبي ومن بينها تركيا.

ولفت بلقاسم إلى أن البعثة الألمانية لدى الأمم المتحدة تقدمت إلى مجلس الأمن بمخرجات مؤتمر برلين في محاولة لتمريرها عبر المجلس، وفي حال إقرارها فسيتم اتخاذ إجراءات جملة من العقوبات على أي طرف ينتهك الاتفاقات أو قرارات المجلس السابقة.

وأشار إلى أن هذه العقوبات ستمس تركيا، وبشكل مباشر أردوغان، مؤكداً أن الجميع يعلم أن الرئيس التركي والمقربين منه لديهم مصالح خاصة، وبعض الأموال تدار في أعمال غير مشروعة، وفي حال فرض مجلس الأمن لعقوبات فإنها ستستهدف أردوغان والمقربين منه.