محلل: قرارات بوتفليقة لم تقنع المتظاهرين في الجزائر

قال كمال زايد، المحلل السياسي إن الشارع الجزائري، يشهد اليوم الجمعة الرابعة «جمعة الاختبار» للاحتجاجات المندلعة في الجزائر رفضا لترشح الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة. حيث علت الأصوات مجددا للوصول إلى قصر الرئاسة رافعين شعار «سلمية سلمية».

وأوضح زايد مع الإعلامية درة مختار، أن القرارات الأخيرة لبوتفليقة بتأجيل الانتخابات وعدم الترشح لولاية خامسة لا يبدو أنها أقنعت المتظاهرين الذيثن خرجوا اليوم مطالبين بالتغيير الحقيقي.

وتتواصل المظاهرات في الجزائر للمطالبة بإسقاط قرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الأخيرة.

وتأتي هذه المظاهرات على الرغم من تعهد رئيس الوزراء المكلف نور الدين بدوي بالانتهاء الأسبوع المقبل من تشكيل حكومته وتعهده بإجراء حوار يشمل الجميع دون استثناء.