محلل يوضح موقف القوى السياسية اللبنانية من أزمة تشكيل الحكومة

قال المحلل السياسي، توفيق شومان، إن اجتماع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف حسن دياب، الذي كان مقرر عقده أمس لم يتم.

وأوضح شومان، أن الأزمة الطائفية في لبنان أسبابها سياسية، حيث تلجأ القوى السياسية إلى الأدوات الطائفية من أجل خدمة مصالحها.

ولفت إلى أن القوى السياسية اللبنانية تتخوف من تشكيل الحكومة الجديدة، لأن هذا يضعها في مسؤولية إنقاذ لبنان من الانهيار المالي والاقتصادي، وهي لا تملك خطة إنقاذ.

وأشار المحلل السياسي إلى أنه لا يوجد سبب واضح لعرقلة التشكيل الحكومي.

واشتعلت الأجواء في العاصمة اللبنانية بيروت، وبعض المدن المحيطة، تزامنا مع إعلان المحتجين عن فعاليات «أسبوع الغضب»، والذي بدأ الثلاثاء الماضي.

وتشهد الأوضاع في لبنان مواجهات قوية بين المتظاهرين وقوات الأمن، بعد وقوع تجاوزات من المحتجين تتمثل في تكسير واجهات المصارف، بهدف التعبير عن الغضب من القيود المصرفية المشددة المفروضة على اللبنانيين.

وتجمع المتظاهرون، الخميس، في محيط مصرف لبنان وبعض المناطق بالعاصمة، حيث رددوا شعارات منددة بالسياسات المصرفية، مؤكدين رفضهم للحكومة التي يشكلها حسان دياب.