مختص بالشؤون الإسرائيلية: أولمرت يشبه الحصان الميت

عقب المختص في الشأن الإسرائيلي اليف صباغ، على ما جاء في المؤتمر الصحفي بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء الأسبق، إيهود أولمرت بشأن خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط المعروفة باسم صفقة القرن.

ووصف اليف صباغ، أولمرت بـ«الحصان الميت» ومن يعتمد عليه ومواقفه لا يستطيع أن يتقدم في أعلي عملية تسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وكل من يعتمد عليه سيلقى جوابا سلبيا.

وأوضح صباغ، أن ما جاء في كلمة أولمرت خلال المؤتمر الصحفي مع الرئيس عباس، سمعناه كثيرا قبل ذلك من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنينامين نتنياهو، وزير دفاع جيش الاحتلال بيني جانتس، وصهر ترامب، جاريد كوشنر.

ويرى المختص في الشؤون الإسرائيلية، أن إيهود أولمرت رمى الكرة في ملعب صديقه أبو مازن، والأهم من ذلك أن وظيفة أولمرت الآن هي احتضان أبو مازن حتى لا يخرج من القفص المتواجد فيه أو السجن المتواجد فيه أو النفق المتواجد فيه وذلك على حد وصفه وتعبيره.

وأكد المختص، أن أولى الخطوات التي يجب اتباعها للخروج من هذا النفق، هو إلغاء التنسيق الأمني مع دولة الاحتلال، لافتا أن من يعطل تلك الخطوة هم مجموعة من القيادات الفلسطينية لها مصالح.

وفي السياق ذاته، أجرى مراسلنا من واشنطن، مقابلة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت، تحدث فيها عن ما وصفه بعناصر إيجابية يمكن البناء عليها في خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام.

كما أعتبر أن الخطة لا تتجاهل حل الدولتين. أولمرت قال أيضا إنه لم يرفض مبادرة السلام العربية وكشف أنه اقترح على الرئيس عباس قبل اثني عشر عاماً حلًا يستند إلى حدود سبعة وستين مع بعص التعديلات. لكنه أشار إلى أن الرئيس الفلسطيني لم يرد برفض أو قبول هذا الاقتراح.