مدرب تونس كان يخطط من البداية لإشراك الخزري كبديل أمام غانا

كشف آلان جيريس مدرب تونس، عن أنه كان ينوي من البداية إشراك لاعبه وهبي الخزري كبديل في الشوط الثاني في ظل غيابه عن المران بسبب الإصابة وقبل أن يساعد بلاده على اجتياز غانا بركلات الترجيح والتأهل إلى دور الثمانية في كأس الأمم الأفريقية، اليوم الإثنين.

ولم يقدم المنتخب التونسي الكثير في الناحية الهجومية لكن الحياة دبت في الفريق بعد مشاركة الخزري، الذي جلس على مقاعد البدلاء لأول مرة في البطولة، في منتصف الشوط الثاني.

وقال جيريس للصحفيين في استاد الإسماعيلية بعد الفوز 5-4 بركلات الترجيح عقب التعادل 1-1 في الوقت الأصلي ثم الإضافي “الخزري ابتعد عن المران ثلاثة أيام (بسبب إصابة في عضلات الفخذ الخلفية) ونظرا لهذا الابتعاد لا يمكن أن يبدأ.

“كان لدينا الفرصة لإشراكه في منتصف الشوط الثاني وتمكن بالفعل من تقديم إضافة للفريق وهذه كانت خطتنا منذ البداية بخصوص الخزري”.

ورغم الوصول إلى دور الثمانية لم تحقق تونس بعد أي انتصار في البطولة الجارية في ظل تعادلها في المباريات الثلاث بدور المجموعات مع أنجولا ومالي وموريتانيا.

وقال المدرب الفرنسي الذي يتعرض لانتقادات “في هذا النوع من المباريات لا يمكن تحقيق الكثير، يجب إنجاز المهمة والتأهل”.

وأضاف “بالنسبة للمستوى السابق في الدور الأول لم نقدم أداء مقنعا وكنا ندرك ذلك وعملنا بجدية من أجل التحضير لهذه المباراة لكي يظهر الفريق بمستواه الطبيعي ويتمكن من التأهل”.

وأشرك جيريس الحارس البديل فاروق بن مصطفى في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي بدلا من الحارس الأساسي معز حسن من أجل ركلات الترجيح وكان عند حسن ظن مدربه عندنا تصدى لمحاولة الغاني كاليب إيكوبان.

وقال جيريس “فاروق بن مصطفى متمكن أكثر في ركلات الترجيح وحاولنا إشراكه لتقديم الإضافة.. لم نكن نخطط لذلك من البداية.. لأنه كان يمكن حدوث إصابة (لأي لاعب) في أي وقت خلال اللقاء”.

وتحسر كويسي أبياه مدرب غانا على إهدار بعض الفرص لكنه طالب بضرورة التركيز على المرحلة المقبلة لمواصلة البناء.

وقال أبياه “لدي مشاعر سيئة لأن هذه كانت مباراة قوية والتوقعات كانت عالية وبذلنا قصارى جهدنا لكن.. لسوء الحظ لم نتأهل”.

وأضاف “لعبنا بشكل جيد ويجب التركيز على المستقبل وعلينا عدم التفكير فيما حدث وأنا شخصيا أعتقد أننا لا نبدأ من الصفر بل نبني على الخبرات السابقة”.

وتأثرت غانا بإلغاء هدف لأندريه أيو قرب نهاية الشوط الأول إذ احتسب الحكم لمسة يد ضد توماس بارتي في بداية اللعبة.

وقال مدرب غانا “لو كان حكم الفيديو متوفرا لربما كانت ستتغير النتيجة”.

وسيعتمد الاتحاد الأفريقي على نظام حكم الفيديو المساعد بدءا من دور الثمانية الذي سيشهد مواجهة بين تونس ومدغشقر على بطاقة الظهور في الدور قبل النهائي.