مدينة تعز اليمنية تحت وطأة الحصار الخانق من قبل ميليشيا الحوثي

تزداد معاناة سكان مدينة تعز اليمنية الإنسانية جراء الحرب الأهلية في شهر رمضان، حيث تفتقر تعز لأبسط الضروريات كالماء حيث يصعب على المواطنين الحصول عليه خاصة بعد تدمير شبكة المياه في المدينة بفعل الحرب.

ودفنت فرحة قدوم الشهر الفضيل، بين ركام آلاف البيوت التي دمرت إثر الحرب في اليمن.

ويعمل عدد قليل من الأسواق في ظل الحرب الضروس التي عصفت في البلاد حيث يحصل اليمنيون على قوتهم اليومي من سوق وحيدة.

ويقول أحد المواطنين، إن هذه هي السنة الخامسة التي يأتي فيها رمضان في ظل ظروف صعبة، كما أن المدينة تحت وطأة الحصار الخانق من قبل ميليشيات الحوثي.

وتشير الاحصائيات إلى أن الحرب الأهلية في اليمن أسفرت عن نزوح ثلاثة ملايين ما دفع الدولة الفقيرة إلى شفا المجاعة.