مراسلان في تركيا يواجهان عقوبة السجن بسبب تقارير عن أزمة الليرة

قالت وكالة بلومبرج للأنباء ومقرها الولايات المتحدة إن المدعين العامين الأتراك يسعون إلى عقوبة سجن لمدة تصل إلى خمس سنوات لاثنين من مراسليها في إسطنبول بسبب تقريرهما عن أزمة العملة في العام الماضي.
أضافت بلومبيرج في وقت متأخر من أمس الخميس أن كريم كاراكايا وفيركان يالينكيليتش اتهما بمحاولة تقويض الاستقرار الاقتصادي لتركيا بسبب قصة كتباها في أغسطس/آب 2018.
كما ذكرت وكالة الأنباء أن المدعين اتهموا 36 شخصا آخرين بتعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي على القصة لأنهم اعتبروها ناقدة لاقتصاد تركيا.
أدان رئيس تحرير بلومبيرج، جون ميكلثويت، لائحة الاتهام، ودافع عن المراسلين لنشرهما “بنزاهة وبدقة عن أحداث ذات أهمية إخبارية”.
وأضاف أن الوكالة “ستدعمهما طوال هذه المحنة”.
من المقرر عقد الجلسة الأولى للمحاكمة في 20 سبتمبر/أيلول