مراسلة الغد: تصاعد حالة الاحتقان بين اللبنانيين لتأخر الحلول الاقتصادية

أفادت مراسلة الغد من بيروت، بأن هناك حالة ترقب بين اللبنانيين لما سيسفر عنه اجتماع مجلس الوزراء من قرارات عملية يتم الشروع في تنفيذها.

وأوضحت مراسلتنا، أن لبنان يعيش أياما مفصلية حالياً، إما أن يتم إقرار خطة شجاعة للبدء في حل الأزمة المالية، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي الذي بدأ اليوم مهمة استشارية في البلاد بالتعاون مع شركات دولية، وإما فإن لبنان سيكون أمام حال من الفوضى الاجتماعية.

وأشارت إلى أن هناك حالة من الاحتقان المتصاعد بين اللبنانيين، نظراً لتأخر الحلول الاقتصادية للأزمة التي تعيشها البلاد.

وعن تصريحات الرئيس اللبناني، ميشال عون، بمحاسبة الضالعين في تلك الأزمة المالية، أضافت مراسلتنا، أن اللبنانيين ينتظرون خطوات فعلية وليس تصريحات، وأنه إذا كانت هناك جدية لدى الرئيس عون في ملاحقة من تسبب في تهريب الأموال والدولارات من لبنان منذ بضعة أشهر حتى اليوم، فإن الأمر يتطلب اتخاذ إجراءات.

وقالت إن الانطباع السائد بين اللبنانيين هو أن قام بتهريب الأموال هم من كبار الشخصيات التي تحظى بدعم سياسي كبير، لذا هناك تشكيك في إمكانية الوصول إلى نتيجة.

من جهة أخرى، قال رئيس جمعية مصارف لبنان، سليم صفير، إنه طلب من رئيس الجمهورية التعامل مع قضية السندات الدولية بطريقة فنية، وحثه على إيجاد حل سريع لأن تراجع أسعار السندات يكبد البنوك اللبنانية خسائر مما يزيد الضغوط عليها.