مراسلتنا: وضع سياج فاصل بين المتظاهرين وقوات الأمن في ساحة رياض الصلح ببيروت

أفادت مراسلتنا بأن السلطات اللبنانية وضعت سياج فاصل بين المتظاهرين وقوات الأمن في ساحة رياض الصلح ببيروت.

وكانت عدة مدن لبنانية أبرزها طرابلس شمالاً والنبطية جنوباً شهدت تجمعاً للمتظاهرين الجمعة.

وبدأت التظاهرات ليل الخميس بعد ساعات من فرض الحكومة رسماً بقيمة 20 سنتاً على التخابر على التطبيقات الخلوية، بينها خدمة واتساب، لكنها سرعان ما تراجعت عن قرارها على وقع التظاهرات.

ولم يحل ذلك دون خروج آلاف المتظاهرين في بيروت ومناطق أخرى تعد معاقل رئيسية لقوى حزبية وسياسية نافذة، مطالبين باستقالة الحكومة، في حراك جامع لم يستثن حزباً أو طائفة أو زعيماً.

وتصاعدت نقمة الشارع خلال الأسابيع الأخيرة إزاء احتمال تدهور قيمة العملة المحلية التي تراجعت قيمتها في السوق السوداء مقابل الدولار، وتوجه الحكومة لفرض ضرائب جديدة وسط مؤشرات على انهيار اقتصادي وشيك.

وفي محاولة لتدارك الأزمة، منح رئيس الحكومة سعد الحريري ليل الجمعة “شركاءه” في الحكومة، في إشارة إلى حزب الله والتيار الوطني الحر، مهلة 72 ساعة، “لتقديم جواب واضح (…) بأن هناك قراراً لدى الجميع للإصلاح ووقف الهدر والفساد”.

واستبق رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل كلمة الحريري بإعلان رفضه استقالة الحكومة، معتبراً أن هذا الأمر قد يؤدي إلى وضع “أسوأ بكثير من الحالي”.