مراسلنا: احتجاز السفير البريطاني.. فرصة الغرب لزيادة الضغوط على طهران

أفاد مراسلنا من لندن أن وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، أعلن بالأمس موقف بلاده الرسمي من احتجاز السلطات الإيرانية لسفير المملكة المتحدة بحجة المشاركة في احتجاجات ضد السلطات والإفراج عنه بعد عدة ساعات، إذ أكد “راب” أن ما فعلته إيران هو أمر غير مقبول وينافي القوانين الدولية، مطالبا طهران بضرورة تقديم إعتذار.

وأشار مراسلنا  إلي أن السفير البريطاني في إيران، روب ماكير، غرد قبل قليل على الإنترنت، مؤكدا عدم المشاركة في تلك التظاهرة، موضحاً أنه ذهب لتقديم التعازي في ضحايا الطائرة الأوكرانية في إحدى الساحات وترك المكان بعد خمس دقائق حينما بدأت الشعارات تتردد ضد السلطات الإيرانية وتوجه لأحد المحال لحلاقة شعر رأسه، حيث ألقت قوات الأمن الإيرانية القبض عليه، واحتجازه لثلاث ساعات قبل إطلاق سراحه.

وأضاف أنه من المتوقع استدعاء الخارجية البريطانية للقائم بالأعمال في السفارة الإيرانية إذا كان هناك نوعاً من التصعيد أو عدم تقديم السلطات الإيرانية لإعتذار خلال الساعات القليلة المقبلة.

وأوضح مراسلنا أن احتجاز السفير البريطاني يُعد فرصة ذهبية للغرب، وخاصة الولايات المتحدة، للضغط على إيران، خاصة بعد اعترافها بإسقاط الطائرة الأوكرانية.