مراسلنا: وفد من حركة الجهاد يزور القاهرة لبحث التهدئة في غزة

أفاد مراسلنا من رام الله بأن هناك مصادر مقربة من حركة الجهاد الإسلامي تحدثت عن أن قائد الحركة زياد النخالة سيصل القاهرة خلال ساعات لبحث سبل التهدئة بين الجانب الفلسطيني والاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف مراسلنا أن بعض المصادر الإسرائيلية ذكرت أن الأوضاع في القطاع ربما تتفاقم إذا لم تنجح الجهود المصرية في التهدئة، لافتا أن الحكومة الفلسطينية تقوم منذ أمس باتصالات عاجلة مع مختلف الأطراف العربية والدولية لوقف العدوان الإسرائيلي.

كما أفادت مصادر لـ«الغد» بأن مصر تجري اتصالات مكثفة مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للتهدئة في غزة.

وفي السياق ذاته، قال مراسلنا من القدس المحتلة، إن عملية وقف إطلاق النار مرهونة على صاحب الضربة الأخيرة، لافتا إلي أن القاهرة تضغط على الاحتلال لوقف إطلاق النار، كما أن حركة حماس لا تريد أن تدخل في حرب مفتوحة مع إسرائيل في ظل استحقاقات سياسية تتعلق بالتهدئة أو الانتخابات العامة في فلسطين.

وأشار مراشلنا إلي أن حركة الجهاد الإسلامي تريد الرد والانتقام لاغتيال أحد قادتها.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 24 شهيدا بينهم 3 أطفال وأكثر من 70 جريحا.

وقد شارك مئات الفلسطينيين في تشييع جثامين الشهداء الذين بلغ عددهم اليوم 14 شهيدا.

كما أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية قصف مدينة عسقلان ومستوطنة سديروت بعشرات الرشقات الصاروخية.

وأكد بيان مشترك لفصائل سرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين وكتائب شهداء الأقصى وكتائب المجاهدين، أن هذه الضربات تأتي في إطار ما أطلق عليها معركة “صيحة الفجر” للرد على جرائم الاحتلال ضد قطاع غزة، ورداً على اغتيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا.

وكان المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف توجه من إسرائيل إلى القاهرة لبحث سبل التهدئة، ومنع نشوب حرب جديدة في غزة.