مراسلنا: 3 جوانب لصفقة القرن

أفاد مراسلنا في واشنطن بأن الخطة الأمريكية المعروفة بـ”صفقة القرن” سوف تشكل ثلاثة جوانب وليست سياسية فقط.

وأوضح أنها ستتضمن شقا أمنيا وآخر عسكريا بالإضافة إلى الشق السياسي، مشيرا إلى وجود مصادر أكدت أن الخطة ستشمل بنوداً خطيرة، منها إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وضم أراض في الضفة الغربية المحتلة لإسرائيل، وعودة أراض ببعض المستوطنات إلى فلسطين، والاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية، وأيضا نزع سلاح حركة حماس بالكامل.

وأضاف أن هناك من يرى في واشنطن أن إقدام البيت الأبيض على تلك الخطوة يعني التدخل في الشأن الداخلي الإسرائيلي، وأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يريد أن يكون بنيامين نتنياهو رئيسًا للحكومة الإسرائيلية القادمة.

وأشار مراسلنا إلى أن ترامب يريد أن يحقق خلال فترة محاكمته انتصارات مهمة وحساسة بالنسبة للحليف الأوحد إسرائيل، وبهذه الخطوات يساند موقفه الداخلي في واشنطن أيضًا كما يساند نتنياهو.

وأكد أن الإدارة الأمريكية على علم بجميع الاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية، وأن البيت الأبيض أجرى عدة اتصالات خلال الأيام الماضية مع قيادات عربية ودولية وإقليمية للتباحث حول بنود هذه الخطة، إلا أن الجميع رفض بنودها، ولا يرون في الإعلان عن خطة للسلام في الوقت الراهن أي مكسب للطرفين.

كما أجرت الإدارة الأمريكية اتصالات مع القيادة الفلسطينية، إلا أنها فشلت لرفض الفلسطينيين كل أشكال الاتصالات، إلا أن واشنطن لا تزال تأمل موافقة الفلسطينيين على الخطة.