مرشحو الرئاسة يتنافسون على إقناع الجزائريين في مناظرة تليفزيونية تاريخية

تتواصل في الجزائر أول مناظرة تليفزيونية بين مرشّحي الانتخابات الرئاسية الخمسة المقررة في الثاني عشر من ديسمبر.

وتستمر هذه المناظرة قرابة 3 ساعات، حول 4 محاور موزعة على 13 سؤالا، تشمل المجال السياسي والمجال الاقتصادي والاجتماعي ومجال التربية والتعليم والصحة، بالإضافة إلى مجال السياسة الخارجية.

وتأتي المناظرة والانتخابات في توقيت حرج في الجزائر، بعد احتجاجات مطالبة بالديمقراطية أجبرت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على مغادرة السلطة، إلا أن الحركة الاحتجاجية في البلاد المستمرة منذ 9 أشهر، تعتقد أن الانتخابات الرئاسية مجرد تمثيلية، وتخشى تزويرها لصالح النظام القديم.

ويتنافس المرشحون الخمسة: عز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبون وعبد القادر بن قرينة وعلي بن فليس وعبد العزيز بلعيد، على عرض برامجهم الانتخابية مساء الجمعة.

يدير الانتخابات هيكل السلطة القديم في البلد الغني بالغاز والنفط والذي له دور استراتيجي في منطقة البحر المتوسط.

اثنان من المرشحين هما رئيسا وزراء سابقان، وثالث هو من أنصار قائد الجيش النافذ.