مركز حقوقي يطالب الجنائية الدولية بالتحقيق في استهداف الطواقم الطبية بغزة

دعا المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتدخل العاجل من أجل توفير الحماية اللازمة لأفراد المهمات الطبية في قطاع غزة، المكلفين بمهام إسعاف وتطبيب جراح المصابين المشاركين في مسيرات العودة السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وعبر المركز في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، عن إدانته لاستمرار الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على أفراد الطواقم والمهمات الطبية العاملة في تقديم الخدمات الطبية والإسعافية للمصابين والجرحى في قطاع غزة، مطالبا المدعية العامة لـلمحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هذه الجرائم، وصولًا إلى ملاحقة ومحاسبة كل من تورط في إصدار الأوامر بارتكابها.
وأشار الى ارتفاع أعداد ضحايا الطواقم الطبية منذ انطلاق مسيرات العودة الى ثلاثة شهداء بالاضافة الى مئات المصابين من العاملين ضمن الطواقم الطبية والإسعافية.

وأوضح المركز أن قوات الاحتلال تواصل استهدافها لأفراد المهمات الطبية والمراكز الطبية ووسائط النقل الطبي على امتداد المناطق الحدودية لقطاع غزة، أثناء تأديتهم لواجبهم الإنساني المتمثل بإخلاء ونقل الشهداء وتطبيب جراح المصابين، مشدداً على أن جنود الاحتلال يستخدمون القوة المفرطة والمميتة ضد هؤلاء في وقت لا يشكل فيه أفراد الطواقم الطبية أي خطر على حياة جنود قوات الإحتلال.

ودعا المركز المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات فورية وعاجلة لإرغام سلطات الاحتلال على وقف انتهاكاتها الجسيمة ضد المدنيين الفلسطينيين، ومن ضمنهم أفراد المهمات الطواقم الطبية في قطاع غزة المحميين بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني، مشدداً على ضرورة إخضاع “إسرائيل” للمساءلة والمحاسبة عبر التحقيق فيما ترتكبه من جرائم بحق المدنيين الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة السلمية.