مزاد على جوائز وتذكارات بوريس بيكر يجمع 680 ألف جنيه استرليني

جمع مزاد على الإنترنت ضم جوائز وتذكارات نجم التنس الألماني بوريس بيكر أكثر من 680 ألف جنيه استرليني (852652 دولارا) وحققت جائزة بطولة أمريكا المفتوحة التي فاز بها عام 1989 أعلى سعر وبلغ 150250 جنيها استرلينيا.

وأعلنت محكمة بريطانية في عام 2017 إفلاس اللاعب الألماني البالغ من العمر 51 عاما فيما له صلة بديون لشركة اربوت لاثام اند كو وقررت الشركة المعنية بعملية إفلاسه عرض 82 بندا من مقتنياته في مزاد.

وشمل هذا نسخة من جائزة كأس ديفيز التي فاز بها والتي جمعت 52100 جنيه استرليني وخاتم من قاعة المشاهير الدولية للتنس إضافة لساعات والملابس التي لعب بها.

وكان من المقرر أن يقام المزاد العام الماضي لكنه تأخر عقب دفع بيكر بامتلاكه حصانة دبلوماسية تمنعه من تطبيق إجراءات الإفلاس عليه بسبب الدور الذي يشغله في جمهورية إفريقيا الوسطى كمبعوث رياضي.

وقال مارك فورد من شركة سميث آند وليامسون الذي قاد عملية تقييم الأصول الخاصة ببيكر بعد افلاسه لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “كان أعلى عرض في 2018 لجائزة بطولة أمريكا المفتوحة هو 36 ألف جنيه استرليني وبلغ هذا العام 150250 جنيها استرلينيا. هذا رائع”.

ويأمل فورد في أن يكون بالإمكان العثور على عدد من ألقاب البطولات الأربع الكبرى الخاصة ببيكر والمفقودة حاليا واستعادتها. وتقدم بيكر بالتماس للجماهير العام الماضي مطالبا بإعادتها حال العثور عليها وذلك عقب اكتشاف عدم وجودها.

وفاز بيكر بستة ألقاب للبطولات الأربع الكبرى على مدار مسيرته بما في ذلك ثلاثة ألقاب لويمبلدون وذهبية الزوجي في أولمبياد برشلونة 1992.