مسؤول: العراق يحتاج إلى عامين للاستغناء عن الغاز الإيراني

9

قال مسؤول عراقي كبير بقطاع الطاقة اليوم الخميس إن بلاده تحتاج إلى عامين على الأقل لتعزيز إنتاجها من الغاز بغية وقف استيراد الغاز الإيراني المستخدم في تشغيل محطات الكهرباء في العراق.

وقال حيان عبد الغني رئيس شركة غاز الجنوب الحكومية للصحفيين إن من المتوقع أن يصل إنتاج العراق من الغاز إلى 1.3 مليار قدم مكعبة يوميا بحلول نهاية 2020، بزيادة قدرها 400 مليون قدم مكعبة يوميا عن المستويات الحالية.

وأضاف عبد الغني “إنتاج العراق الحالي من الغاز لا يكفي لسد حاجة محطات الكهرباء، ولذلك نحن مازلنا نستورد الغاز من إيران. نحتاج على الأقل 24 شهرا لتشغيل مشاريع الغاز الجديدة وبدء الإنتاج”.

وقالت الولايات المتحدة الشهر الماضي إن العراق يمكنه مواصلة استيراد الغاز الطبيعي وإمدادات الطاقة من إيران لمدة 45 يوما مادام لا يدفع لإيران بالدولار الأمريكي. وبدأ سريان العقوبات التي تستهدف قطاع النفط الإيراني في الخامس من نوفمبر تشرين الثاني.

وذكر مسؤولون عراقيون أن بغداد تسعى إلى تجديد وتمديد الإعفاء من العقوبات، حيث تحتاج مزيدا من الوقت لإيجاد مصدر بديل.

وقال عبد الغني إن الزيادة المتوقعة في إنتاج الغاز ستأتي من مشروعين جديدين، بما في ذلك صفقة بقيمة 367 مليون دولار مع جنرال إليكتريك تم التوصل إليها في أبريل نسيان لمعالجة الغاز المصاحب لاستخراج النفط الخام في حقلين بجنوب العراق.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن يبدأ المشروع في إنتاج 160 مليون قدم مكعبة يوميا في غضون عامين.

ومن المتوقع أن يبرم العراق صفقة أخرى في أوائل 2019 لبناء محطة أرطاوي للغاز في الجنوب، حيث من المنتظر أن تنتج نحو 300 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز بنهاية 2019.

وقال عبد الغني “”نحن قريبون جدا من توقيع عقد مشروع غاز أرطاوي مع إحدى الشركات الاجنبية في الشهر الأول من عام 2019 لزيادة إنتاجنا من الغاز”.

وركزت خطط العراق لتطوير قطاع الغاز لفترة طويلة على بي.جي.سي، وهو مشروع مشترك بقيمة 17 مليار دولار بين رويال داتش شل وشركة غاز الجنوب الحكومية وميتسوبيشي.

وقال عبد الغني إن العراق يسعى للوصول بإنتاجه من الغاز إلى نحو ملياري قدم مكعبة يوميا بنهاية 2023، بما في ذلك 1.43 مليار قدم مكعبة يوميا من شركة غاز البصرة، إضافة إلى 500 مليون قدم مكعبة يوميا من مشروعات مستقبلية في الجنوب.

وأضاف أن شركة غاز الجنوب لا تزال تجري محادثات مع شركة أوريون الأمريكية للطاقة حول الجوانب الاقتصادية والفنية لصفقة نهائية لتجميع ومعالجة ما بين 100 مليون و150 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي المستخرج من حقل نهر بن عمر النفطي في جنوب البلاد.

وفي 22 يناير كانون الثاني، وقع العراق مذكرة تفاهم مع الشركة الأمريكية لبناء منشآت لتجميع الغاز من الحقل الواقع في الجنوب، وتحويله إلى أنواع من الوقود قابلة للاستخدام.