مصانع الكمامات في مصر ترفع إنتاجها لتغطية احتياجات السوق

مع إعلان الحكومة عن خطة التعايش التي تستوجب ارتداء الكمامة عند الخروج من المنزل، باتت فكرة إنتاج الكمامات الطبية ملحة وبكميات أكبر مما كانت عليه في الماضي.

وفي داخل أحد المصانع التي تنتج الكمامات الوقائية، يبدو  العمل على قدم وساق، إذ ارتفعت القدرة الإنتاجية اليومية لهذا المصنع بدلا من 30 ألف كمامة إلى ما يزيد عن 200 ألف وبعد أسابيع قليلة سيصل إلى 500 ألف كمامة يوميا.

وهذه الكمامات الطبية أقرتها الحكومة خلال اجتماعها الأخير بوجوب ارتدائها مع نهاية الشهر الجاري، داخل المؤسسات الحكومية ووسائل النقل العام والقطارات.

ويقول أحد المسؤولين في المصنع إن “الهدف الذي نرغب في تحقيقه هو إنتاج 500 ألف كمامة، أي 100 ألف للماكينة الواحدة، وسيسهم ذلك في مساعدة الأطباء والمواطنين في الحصول عليها بسهولة”.

وخلال الشهر الماضي تقدم عدد من مصانع القطاع الخاص بطلبات لوزارة الصناعة والجهات المعنية لبدء تصنيع الكمامات الطبية، وحصلت على كل الموافقات المطلوبة، ليرتفع بذلك عدد خطوط الإنتاج العاملة بتصنيع الكمامات فى مصر إلى 12 خط إنتاج، مقابل 3 خطوط إنتاج قبل الأزمة.

يوضح مهندس الجودة في مصنع الكمامات الطبية، هاني نبوي، أن إنتاج الكمامة يلتزم بمواصفات محددة، وأضاف “نكشف على المادة الخام المستخدمة في الإنتاج، وكذلك نهتم بالمقاسات المطلوبة”.

أما كاو كو مدير المصنع الصيني الذي ينتج الكمامات الطبية، فيقول “لدينا الخبرة والتكنولوجيا لصنع منتج بمواصفات قياسية داخل أماكن مجهزة لذلك”.
وألزمت الحكومة المصرية الشركات المصرية المنتجة والمستوردة للمستلزمات الطبية بتوريد منتجاتها ومخزونها وفقاً لتعاقداتها مع وزارة الصحة والسكان وهيئاتها وجهاتها التابعة والمستشفيات الجامعية إلى الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وذلك لمدة 3 أشهر.