مصر واليونان تؤكدان بطلان اتفاق «السراج أردوغان» بشأن ترسيم الحدود

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره اليوناني نيكوس دندياس عدم شرعية الاتفاق بين رئيس حكومة الوفاق الليبي فايز السراج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لترسيم الحدود البحرية في البحر المتوسط،

واستقبل شكري نظيره اليوناني صباح اليوم الأحد لبحث سُبل تطوير العلاقات الثنائية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك حسبما ذكر المتحدث باسم الخارجية المصرية، المستشار أحمد حافظ.

وقال الوزيران في بيان إن التدخل التركي في ليبيا يتعارض مع التسوية السياسية،.

وأعلنت أنقرة الخميس الماضي توقيعها اتفاقا مع حكومة طرابلس لترسيم الحدود البحرية في البحر المتوسط، إضافة لاتفاق خاص بتعزيز التعاون الأمني والعسكري.

وطلبت اليونان وفق البيان دعم الناتو في التصدي للمحاولات التركية للاعتداء على سيادتها.

وصرحت مصر واليونان وقبرص بأن هذه الاتفاقية ليست قانونية وليس لها أثر قانوني، وأن حكومة السراج ليست مخولة بتوقيع مثل هذه الاتفاقيات بحكم عدم شرعيتها، كما انتقد مجلس النواب الليبي هذا التصرف.

وأفاد مصدر دبلوماسي يوناني بأن وزارة الخارجية استدعت سفير ليبيا في أثينا، لطلب معلومات عن مضمون الاتفاق العسكري مع أنقرة.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية أن الوزيرين تناولا مجمل الملفات الإقليمية وسُبل التعامل مع تطورات الأوضاع في المنطقة لا سيما الموقف إزاء القضية الفلسطينية ومستقبل عملية السلام، حيث أعربا عن الالتزام بحل الدولتين وصولاً إلى السلام المنشود.

كما تم استعراض المواقف حيال أبرز الملفات بالمنطقة بما في ذلك التطورات في سوريا ولبنان والعراق واليمن وإيران، وبحث الوزيران، وفق حافظ، أبرز الملفات الدولية ذات الاهتمام المشترك، على رأسها قضيتا مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.