مصر وتونس والجزائر تطالب بدعم العملية السياسية في ليبيا

طالب وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر، المجتمع الدولي بالتحرك ودعم العملية السياسية في ليبيا، مؤكدين أنه لا حل عسكريا للأزمة هناك ولا بد من الحوار.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقب اجتماع بتونس في إطار الآلية الوزارية التي تُعقد بالتناوب بين عواصم الدول الثلاث، أكد فيه ثلاثتهم تمسك بلادهم بوحدة وسلامة الأراضي الليبية.

من جانبه، دعا وزير الخارجية المصري سامح شكري المجتمع الدولي إلى التصدي للتدخلات الخارجية في ليبيا وتغليب المصلحة الوطنية للوصول إلى حل للأزمة.

وقال شكري إن دولا معروفة تعمل على زعزعة الاستقرار في ليبيا، وتعوق التوصل إلى حل للخلاف بين الأطراف المتنازعة.

فيما شدد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، على ضرورة الوقف الفوري وغير المشروط للقتال في طرابلس ودفع الأطراف الليبية نحو الحوار.

وقال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم إن  ليبيا تمر بمرحلة خطيرة ويجب البحث عن توافقات، كما أن الوضع هناك يهدد الأمن والسلم في المنطقة كلها.

وكان المبعوث الأممي غسان سلامة أجرى مباحثات في طرابلس مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج بشأن آخر المستجدات وسبل العودة للحوار.