فيديو وصور| مصففو الشعر في مصر يستعدون للعيد بموضة «دقن محمد رمضان»

مازال تفاعل الجمهور مع شخصية ناصر الدسوقي التي يقوم بها الفنان محمد رمضان خلال مسلسله الدرامي المعروض حاليا «الأسطورة» مستمرا لليلة رقم 21.

ومع تصاعد الأحداث التي يتابعها جمهور المسلسل بشغف تم تسريب الحلقة رقم 21، وتشهد مقاهي القاهرة حالة غير مسبوقة حيث تزدحم فورا بعد الإفطار حيث يتابع رواد المقاهي المسلسل بحماس شديد وتفاعل لم يحدث من قبل.

ورغم أن المسلسل يحظى بأكبر نسبة مشاهدة في موسم رمضان الحالي فإن عددا كبيرا من النقاد والمشاهدين عزفوا عن متابعة المسلسل بعدما تحولت شخصية البطل إلى شخصية «البلطجي» لما يروجه له من عنف.

اللافت للنظر هو حالة التقمص الشديدة التي سادت بين أوساط الشباب في المناطق الشعبية حيث استهوتهم لحية محمد رمضان ما دفع مصففي الشعر إلى تقديم موضة جديدة في صالونات الحلاقة تحمل اسم «دقن محمد رمضان» وهي الموضة المتوقع انتشارها في شوارع القاهرة بحلول عيد الأضحى.

13516388_10155003579909937_654218348430222998_n

 

 

13516266_10155003580009937_3930972181182303372_n

وعن حالة مسلسل «الأسطورة» المهيمن على الجمهور أوضح الناقد الفني خالد عاشور عبر حسابه على «فيسبوك» حكاية تلخص الفرق بين رسالة الفن، وفن البلطجة كما وصفها.

وقال عاشور أن إحدى جاراتهم فوجئت بزميل ابنها في المدرسة بالصف الثاني الابتدائي وهو متقمص حالة محمد رمضان في فيلم «عبده موتة» حتى وصل به الأمر لاستخدام السكين وإصابة طلاب المدرسة بجروح كبيرة وهو يردد عبارة محمد رمضان في فيلم عبده موته «اللي بيغضب عليه ربه.. بيسلط عليه عبده».

13501690_10155003580079937_786884815482026538_n

وأوضح عاشور: هذا هو الفرق ده الفرق بين فن تقدمه نيللي كريم حتى وإن كان كئيبا.. لكنه من الممكن أن يكون علاجا نافعا لو تأثر مشاهد بنيللي كريم وحاول معالجة أمراضه.

أو مشاهد آخر أعجبه مسلسل «أفراح القبة» ثم قرر أن يقرأ أدب نجيب محفوظ، مؤكد أن هذا أفضل من تقمص عبده موته أو الأسطورة أو حبيشة، مضيفا «لأن تأثره بالنوع ده من الفن بيكون له ضحايا.. للأسف»

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]