مضمار الدبابات يجسد مشاهد من تاريخ الأردن

دراسة التاريخ على الورق ليس لها قوة تأثير على الأطفال والكبار، توازي مشاهدة هذه الدبابات التي شاركت في حروب شكلت جزءا مهما من تاريخ الأردن، وكان هذا هو السبب في إنشاء أول مضمار للدبابات في عمان في محيط متحف الدبابات الملكي.
يقول ماهر الطراونة، مدير متحف الدبابات الملكي “المتحف له دور تعليمي وآخر ترفيهي، وهو ما نقدمه من خلال المضمار”.
وفي شرق عمّان تجتمع الأسرة الأردنية لمشاهدة الدبابات التي يعود تاريخ تصنيع بعضها إلى الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، حيث تتجول في المضمار ويقوم سائقها بحركات استعراضية أمام الجمهور.

وأبدى عدد من الجمهور الحاضر سعادتهم بالتعرف على جانب من التاريخ الأردني بشكل مشوق.
ويتبع المضمار الذي افتتح هذا العام متحف الدبابات الذي يروي حكاية الأردن من خلال الدبابات المعروضة والتي تعود للجيش الأردني الذي شارك في عدة حروب إلى جانب جيوش أشقائه العرب في فلسطين ومن أجل الدفاع عن الأردن.