مطورون عرب يبتكرون أساليب ذكية لخداع خوارزميات فيسبوك الداعمة لإسرائيل

مع تكثيف جيش الاحتلال الإسرائيلي غاراته على قطاع غزة، وما صاحب ذلك من مشاهد عنف وقتل وذبح وتهجير، ظهرت حملات التضامن والدعم مع الشعب الفلسطين الأعزل، وسط مطالبات بوقف الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية هناك.

ومع تصاعد موجة الغضب الشعبي في مختلف أرجاء العالم، بدأت منصات التواصل الاجتماعي، وتحديدا فيسبوك، اتخاذ موقف مدافع بشدة عن سياسات الاحتلال، وحذفت منشورات وحسابات لعدد من النشطاء والمتابعين، بسبب إعلان تضامنهم مع الشعب الفلسطيني، ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ومن خلال الخوارزميات الفيسبوكة، حذفت الشركة المالكة «ميتا»، كافة الكلمات التي تحتوي على «كتائب القسام»، «حماس» «طوفان الأقصى»، ما تسبب في حذف الآلاف من الحسابات والمنشورات والتعليقات أيضا.

ورغم إعلان شركة فيسبوك رسميا، رفضها التام لنشر أي خطابات تحرض على العنف او تدعو إلى الكراهية، إلا إن المنصة ذاتها سمحت بنشر منشورات تدعم حق الاحتلال إلى تهجير الشعب الفلسطيني، وتنفيذ خطة تستهدف إبادة جماعية لأبناء الشعب الفلسطيني.

وقالت شبكة قدس الإخبارية الفلسطينية، إن فيسبوك ينحاز بشكل كامل للاحتلال الاسرائيلي، وحذف صفحة الشبكة، وهي أكبر صفحة فلسطينية ويتابعها قرابة 10 ملايين شخص، لمنعها من تغطية أخبار فلسطين وجرائم الاحتلال.

وقالت الشبكة في بيان لها: «خلال الأيام الأولى للعدوان الإسرائيلي على غزة، تعمدت شركة (ميتا) حذف منشورات فلسطينية، وإرسال بلاغات وتقييدات على الصفحات الفلسطينية، ومن بينها صفحات (شبكة قدس) باللغتين العربية والإنجليزية، رغم الالتزام التام بالمعايير الإعلامية التي حددتها شركة ميتا».

وأكدت أن حذف صفحات الشبكة انحياز تام من قبل شركة «ميتا» لطلبات الحكومة الإسرائيلية، وكتم لحرية الرأي والتعبير، واستهداف للحق الفلسطيني في نقل إخباره وتغطيته للأحداث للعالم.

 

وعبر موقع التواصل الاجتامعي تويتر، تصدر هاشتاج، #الديكتاتور _الرقمي، ليصبح الأعلى تدولا، بهدف فضح سياسات فيسبوك، ومدى انحيازه.

وقال حساب يحمل اسم «سالم محمد 2»: « فيسبوك يحذف صفحات تنشر مختصه في نقل أخبار الإبادة الجماعية والجرائم، التي تُرتكب في غزة من قبل الاحتلال الصهيوني».

 

وطالب أحد المستخدمين، المتابعين بالدخول على أي تطبيق له علاقه بميتا، «فيسبوك وواتساب وإنستغرام وماسنجر وثريدز، لتقييمه بنجمة واحدة ونكتب في التعليق free Palestine 🇵🇸🇵🇸🇵🇸🇵🇸».

 

وقال حساب آخر: « نصيحة لكل العرب الذين يستعملون #فيسبوك و #انستغرام أن يهجروا إلى منصة X (#تويتر سابقا) فإن بها ملِكًا ( @elonmusk) لا يُظلم عنده أحد، ولا يمنع أحدا من النشر والتعبير عن رأيه، أما الساقط ( @MarkZukerberg) فهو يحذف كل تدوينة لصالح #المقاومة_الفلسطينية، ويساعد على نشر أكاذيب #يهود وأبناء وأحفاد وعملاء يهود #طوفان_الأقصى».

 

وفي محاولة للتحايل على خوارزميات الفيسبوك، قام أحد المطورين ببرمجة أداة جديدة، يتم بمقتضاها تغيير النص الكامل، بما يعوق خوارزميات الفيسوك عن اكتشاف دعم المتابعين للقضية الفلسطينية.

وكتب المهندس محمد درويش، المتخصص في البرمجة عبر حسابه على موقع فيسبوك: الحمد لله الـtool جاهزة دلوقتي على اللينك اللي في أول تعليق، هتقدر تحط فيه أي نص أنت عايز تتكلم بحرية فيه وهيغير شكل الكلمات اللي محتاجة تتغير، تقريبًا في 200 كلمة إلى الآن أو أكتر وده علشان مايتمسكش إن شاء الله.

____________________

شاهد | البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]