مظاهرات الغضب تتواصل في العالم للتنديد بالعدوان على غزة

تتواصل المظاهرات وردود الفعل الغاضبة حول العالم تنديدا بالعدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة.

مظاهرات في لندن للأسبوع الثالث 

ففي لندن، خرجت، اليوم السبت، مظاهرة حاشدة رفضا وتنديدا بالعدوان الذي يشنه الاحتلال على غزة، وأفاد مراسلنا بأن المسيرة تتحرك باتجاه مقر الحكومة البريطانية في دوانينغ ستريت.

وأضاف أن المتظاهرين سيطوفون لعدة مناطق قبل الوصول إلى مقر الحكومة، لافتا إلى أنها المظاهرة الثالثة خلال الأسابيع الماضية، حيث تخرج كل سبت، ووفقا للمنظمين فقد بلغ عدد المشاركين في المظاهرة الأولى 250 ألف شخص، بينما بلغ المشاركون في المظاهرة الثانية السبت الماضي أكثر من 300 ألف شخص، وهي واحدة من أكبر 10 مظاهرات شهدتها بريطانيا.

وأشار إلى أنه من المنتظر أن تكون مظاهرة اليوم بمشاركة أكبر في ظل حرب الإبادة التي تقوم بها آلة القتل الإسرائيلية في قطاع غزة.

وحمّل المشاركون العديد من الشعارات مرددين الهتافات، لكن الأبرز هو وقف العدوان على غزة وحماية المدنيين، إضافة إلى شعارات تحمل إسرائيل المسؤولية عن العدوان وتشبّه إسرائيل بالنازية في إبادة الفلسطينيين ونتنياهو بهتلر.

كذلك يعبّر المتظاهرون عن رفضهم لسياسات الحكومة البريطانية والعار الذي لحق برئيسها، ريشي سوناك، ومواقفه التي تتبنى السياسات الإسرائيلية.

ولفت مراسلنا إلى أن دعم السياسيين لإسرائيل يأتي في إطار الدعاية الانتخابية، إذ تقترب الانتخابات المقبلة ويريد سوناك الاعتماد على صوت اللوبي اليهودي نظرا لصعوبة وضعه، كذلك المعارضة التي تبحث عن تدعيم موقفها بدعم إسرائيل.

مليونية في إسطنبول بمشاركة أردوغان

وفي إسطنبول، خرج الآلاف تلبية لدعوة من الرئاسة التركية بالتجمع للمطالبة بوقف الحرب على غزة ودعما لسكان القطاع.

وأفاد مراسلنا من إسطنبول بأن المظاهرة تحمل عنوان «مظاهرة فلسطين الكبرى»، بحضور قارب المليون شخص في ساحة مطار أتاتورك، لافتا إلى أن المواصلات اليوم مجانية في المدينة من أجل المشاركة في المظاهرة.

 

وأشار إلى أن المدينة تشهد وجود أعلام الاحتلال الإسرائيلي على الأرض تداس بالأقدام تعبيرا عن الدعم لغزة ورفضا لانتهاكات الاحتلال بحق أهالي القطاع.

وأكد مراسلنا أن هناك موقف تركي سياسي وشعبي رافض للعدوان على قطاع غزة.

وشارك الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في المظاهرة، وقال في كلمة له: «قوتنا وهمنا ونضالنا لا ينحضر في حدودنا فقط»، مشيرا إلى أن هذه المظاهرة تأتي من أجل دعم غزة قائلا: «همهم همنا ونحن كالجسد الواحد».

وانتقد أردوغان من اتهم حركة حماس بالإرهاب، قائلا «أولئك الذين لا يعلمون من هي حماس، هم عديمو الحظ والنصيب».

رغم القيود.. مظاهرة في باريس

كذلك خرج الآلاف في العاصمة الفرنسية  باريس رفضا لاستمرار الحرب، وسط حديث عن قمع السلطات الفرنسية لتلك التظاهرة وتغريم المشاركين بها.

وأفادت مراسلتنا من باريس بأن المظاهرة خرجت رغم منع وزارة الداخلية الفرنسية لها، إلا أن أعداد كبيرة وصلت للمشاركة رغم كل الحواجز التي أقامتها الشرطة والتفتيش وتفريق المتظاهرين وتغريمهم، لكنهم أصروا على المشاركة وبأعداد كبيرة.

وأكدت مراسلتنا أن هناك حالة من الغضب جراء العدوان على غزة، مشيرة إلى أن تلك الأعداد كسرت حاجز الخوف الذي كان لديهم خلال الأيام الماضية بعد منع السلطات للمظاهرات الداعمة لفلسطين.

مظاهرة في باريس منددة بالعدوان على غزة - صورة من شاشة الغد
مظاهرة في باريس منددة بالعدوان على غزة – صورة من شاشة الغد

وردد المشاركون هتافات قالوا فيها إن «إسرائيل قاتلة.. وماكرون متواطئ»، ولفتت مراسلة الغد إلى مشاركة نواب ورؤساء أحزاب فرنسيين في مظاهرة دعما لغزة.

وشارك في المظاهرة فرنسيين وعرب وجنسيات أخرى منددة بالعدوان الغاشم على القطاع، وشارك بها عدد كبير من الحقوقيين.

ويحاول المتظاهرين التقدم في مسيرتهم لعدة شوارع أخرى، مرددين شعارات بوقف إطلاق النار.

غزة تواجه الإبادة

يأتي هذا فيما يواصل الاحتلال قطع الاتصالات وخدمات الانترنت عن غزة تزامنا مع شن قواته عملية برية في القطاع.

وتتواصل الغارات الوحشية التي تشنها مقاتلات الاحتلال، والتي تستهدف منازل المدنيين العزل، بجانب استهداف المستشفيات والمساجد والكنائس، مما أدى إلى ارتقاء آلاف الشهداء والجرحى، بينما الذين نجوا من القصف حتى الآن يعانون من وضع إنساني كارثي، في ظل التضييق عليهم.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 7703 شهيدا، بينهم 3595 طفلا، إضافة إلى إصابة 19734 مواطنا بجروح مختلفة، وفقا لآخر إحصاء لوزارة الصحة في القطاع.

ــــــــــــــــــ

شاهد | البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]