مظاهرة للعلماء في أمريكا ضد توجهات ترامب «غير العلمية»

شارك آلاف العلماء والأشخاص في مسيرات في واشنطن ونيويورك اليوم السبت تتزامن مع (يوم الأرض) وصفها منظموها بأنها “احتفال” بالعلم في مواجهة التجاهل المتزايد للمعارف القائمة على الأدلة.

ونظم المشاركون في المسيرة تجمعات احتجاجية في متنزه (ناشونال مول) في واشنطن وفي وسط مدينة مانهاتن ومئات المدن والبلدات الأخرى.

ووفقا لموقع أقامه منظمو المسيرات على الانترنت فإن هذه المسيرات ليست حزبية لكنها تستهدف التأكيد على “الدور الحيوي الذي يلعبه العلم في ديمقراطيتنا”.

ويحتج المشاركون على تشكيك ترامب في آثار التغير المناخي وفي الحاجة لإبطاء ارتفاع درجة حرارة الأرض واقتراحه بخفض ميزانية البرامج العلمية الاتحادية.

وقال كريس تايلور (24 عاما) “من المهم أن نظهر لتلك الإدارة أننا نهتم بالحقائق”. وشارك تايلور الذي حضر مبكرا مع حشد مؤلف من نحو ألفي متظاهر في عدة حلقات نقاشية عن موضوعات مثل التغير المناخي ونوعية المياه واستدامة الغذاء.

وقال تايلور الذي يسعى للحصول على درجة الدكتوراه في علوم الإنسان الآلي من جامعة جورج ماسون في ولاية فيرجينيا “يبدو أنهم لا يهتمون في الحقيقة بالنمو الاقتصادي ولا بابتكار تكنولوجيا جديدة لكن فقط خدمة المؤسسات العملاقة”.

وتلك المسيرات هي الأحدث في سلسلة من المظاهرات على مستوى البلاد نظمت منذ تولي ترامب السلطة قبل نحو 100 يوم.

ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق.

ووصف ترامب التغير المناخي بأنه خدعة. وتدرس إدارته الانسحاب من اتفاق باريس الذي يهدف إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في العالم.

وتدعو ميزانية ترامب المقترحة لعام 2018 لإجراء خفض كبير لمخصصات الوكالات العلمية الحكومية والتي تتضمن تخفيضا نسبته 31 % في ميزانية وكالة حماية البيئة.

وقال كيلان بايكر وهو زميل في كلية جونز هوبكنز للصحة العامة وكان أحد من تحدثوا في الحلقات النقاشية في متنزه ناشونال مول “كعلماء وكبشر مهمتنا واضحة هي أن ندافع عما نعرف أنه صحيح”.

وقالت سارة بينكو (22عاما) وهي مهندسة مدنية جاءت من بونتياك في ولاية ميشيجان لحضور المسيرة في واشنطن “العلم لا يحظى باحترام ويحتاج لأن يكون كذلك… وجودي هنا يمنحني الأمل بالتأكيد في أن هناك أعدادا غفيرة من الناس تؤيد العلم وتدعم التنظير العلمي”.